05:01 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    محادثات و مفاوضات بين طالبان والمعارضة الأفغانية (أفغانستان) في موسكو 5 فبراير/ شباط 2019 - نائب رئيس حركة طالبان عبدالسلام حنفي

    الخارجية الأفغانية تنتقد حفاوة استقبال قادة طالبان في أوزبكستان

    © REUTERS / Maxim Shemetov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انتقدت الخارجية الأفغانية حفاوة الاستقبال، التي حظي بها قادة حركة طالبان في أوزبكستان، مشددة على أن ذلك يدل على أن طشقند لا تساعد أفغانستان.

    كابول - سبوتنيك. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية صيغة الله أحمدي، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، اليوم السبت 10 أغسطس / آب: "نحن لطالما رحبنا وعبرنا عن شكرنا لجهود التعاون المبذولة على المستويين الدولي والإقليمي، وخاصة من بلدان الجوار، للمساعدة في مجال عملية السلام الأفغانية، لكن أسلوب الاستقبال الذي حظي بها قادة طالبان في أوزبكستان بالإضافة إلى كيفية المحادثات لا تدل على أن أوزبكستان تساعد أو توفر الأرضية لأفغانستان".

    وأضاف أحمدي: "نتوقع من أوزبكستان وكافة بلدان المنطقة والعالم حفظ كرامة الشعب وحكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية على زعامة وإدارة عملية السلام".

    وعن المحادثات المرتقبة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، قال أحمدي: "من المقرر أن يتم تحديد المكان قريبا، والعمل جار من أجل تحديد مكان المحادثات المباشرة بين حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية وحركة طالبان".

    وكشف أحمدي عن أن "أوزبكستان وإندونيسيا إضافة إلى ألمانيا والنرويج، أعلنوا عن استعدادهم لاستضافة محادثات السلام الأفغانية".

    وتتفاوض حركة طالبان مع الولايات المتحدة الأمريكية برعاية قطرية في العاصمة الدوحة، من أجل التوصل لصفقة تنسحب بموجبها القوات الأمريكية من أفغانستان، وتعلن فيها الحركة هدنة ووقفا لعملياتها المسلحة.

    وكان المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، أعلن أن مشروع الاتفاق الأمريكي مع طالبان يهدف إلى إحلال السلام في أفغانستان وليس إلى انسحاب القوات، الذي سيعتمد على الوضع في البلاد.

    وبالتزامن مع استمرار مباحثات السلام بين واشنطن وحركة طالبان، كثفت الأخيرة من وتيرة هجماتها في العاصمة الأفغانية.

    وتعاني أفغانستان صدامات مسلحة متكررة ومعارك عنيفة بين القوات الأمنية الداخلية مدعومة بقوات أمريكية وقوات أخرى من حلف شمال الأطلسي "الناتو" من جهة، وبين حركة طالبان، التي تسيطر على مساحات كبيرة من البلاد، في وقت يقوم تنظيم داعش (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) بتقوية نفوذه باستمرار في هذه الدولة.

    وتقول بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما)، إن شهر يوليو / تموز الماضي شهد مقتل أكثر من 1500 مدني في أعمال عنف، في حصيلة هي الأعلى منذ بداية العام الحالي، والأعلى لشهر واحد منذ مايو / أيار 2017.

    انظر أيضا:

    طالبان.. هل تكون حليف إيران المقبل في أفغانستان؟
    إعلام: أمريكا تعرب عن الاستعداد لسحب قواتها من أفغانستان في إطار صفقة مع طالبان
    أفغانستان... مقتل انتحاريين اثنين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بولاية بغلان
    الناتو لا يستبعد تخفيض وجود القوات الدولية في أفغانستان عقب اتفاق سلام محتمل
    الكلمات الدلالية:
    أوزبكستان, أفغانستان, طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik