Widgets Magazine
00:02 20 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مبنى وزارة الخارجية الفرنسية

    باريس: تقرير المقررة الأممية بشأن حالات الإعدام التعسفي مجرد تكهنات تفتقد للبراهين

    © Fotolia / Kovalenkovpetr
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبرت فرنسا التقرير الذي أرسلته المقررة الأممية الخاصة المعنية بحالات الإعدام التعسفي، إلى السلطات الفرنسية، مجرد تكهنات غير مبنية على البراهين.

    وقال نائب الناطقة باسم الخارجية الفرنسية في بيان: "الادعاءات التي أدلت بها السيدة كالامار ليست مبنية على براهين وهي مجرد تكهنات لا تمثل سوى رأي السيدة كالامار، وهي لاتحتوي على أي تواصل كان مع السلطات الفرنسية..الإجراءات الخاصة التي يقوم بها مجلس حقوق الإنسان تنص على ضرورة أن يتم التواصل مع الأجهزة المعنية".

    وأوضح نائب الناطقة باسم الخارجية الفرنسية قائلاً، إن "المقررين الخاصين التابعين للأمم المتحدة هم خبراء مستقلون يتكلمون نيابة عن أنفسهم وآراؤهم لا تلزم الأمم المتحدة".

    وذكرت الخارجية بموقف فرنسا الثابت تجاه المواطنين الفرنسيين الذين انضموا لتنظيم "داعش" في سوريا والعراق )المحظور في روسيا وعدد آخر من الدول(، والذي ينص على محاكمتهم في الأماكن التي ارتكبوا فيها جرائمهم، حسب تعبيرها.

    وأكدت فرنسا على احترامها لسيادة العراق ولمؤسساته القضائية المؤهلة للحكم على الفرنسيين التابعين لـ"داعش"، وذلك من دون أي مقابل مالي.

    وأشارت الخارجية إلى إن "السلطات العراقية تدرك معارضة فرنسا لعقوبة الإعدام تحت أي ظرف كان، وفي أي مكان، وهي تطلب بألا يتم تطبيق هذه العقوبة".

    هذا وأرسلت المقررة الأممية الخاصة المعنية بحالات الإعدام التعسفي، آنييس كالامار، صباح اليوم الإثنين، رسالة إلى الحكومة الفرنسية، تتهم فيها السلطات بقيامها، أواخر شهر كانون الثاني/يناير الماضي، بعملية نقل 13 "جهادياً" فرنسيا منتمياً لـ"داعش" من شمال شرق سوريا إلى العراق، حيث سبق وتم الحكم عليهم بالإعدام.

     

    انظر أيضا:

    فرنسا وألمانيا ترفضان إرسال سفن حربية إلى الخليج العربي
    مقررة أممية تتهم فرنسا بنقل "دواعش" من سوريا إلى العراق
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik