03:42 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    قد يبدو "سمك السلمون المرقط ثنائي الرأس"، وكأنه حيوان بحري أسطوري، ولكن يبدو أن المخلوق حقيقي ويمكن العثور عليه في نيويورك.

    فبحسب موقع "سي بي أس" الأمريكي، اصطادت امرأة على بحيرة تشامبلين على الحدود بين نيويورك وفيرمونت سمكة لها فمين اثنين الأسبوع الماضي.

    وبحسب الموقع فقد تم صيد السمكة بواسطة ديبي جيديس. وقام فريق محلي لصيد الأسماك، بمشاركة صورة للسمكة الغريبة على "فيسبوك" ولقيت الصورة تفاعلاً من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بين من عبر عن الرعب والحيرة.

    وكتب أحد أعضاء الفريق على "فيسبوك": "سمكة برأسين اصطادتها إحدى زملاء العمل قبل بضعة أيام على بحيرة Champlain".

    وشارك بعض المعلقين صورهم الخاصة بالأسماك ذات الفمين - ويبدو أنهم لم يسمعوا بها. بينما ادعى بعض الأشخاص أنهم شاهدوا سمكة ذات رأسين من قبل، واعتقد آخرون أن الأسماك الموجودة في الصورة لم يكن لها فمين وبدا أنها مشوهة نتيجة إصابة.

    وأخبر آدم فاكتو، أحد أعضاء فريق الصيد شبكة CBS News أن روايته للأسماك ذات الرأسين "بالتأكيد" صحيحة. وبالنسبة للمتشككين فإن "النظريات مجنونة. فهي إما إصابة. أو عيب وراثي".

    وقالت الشبكة الأمريكية إنه "في حين تبدو السمكة مروعة، فهي ليست وحشًا. لكن الأسطورة موجودة، وأن بحيرة شامبلين لديها واحدة من هؤلاء، يشبهون إلى حد بعيد وحش بحيرة لوخ نيس، ويشاع منذ وقت طويل أن بحيرة تشامبلين لها مخلوق بحري خاص بها، ويلقب بالبطل".

    ويزعم زوار بحيرة شامبلين أنهم شاهدوا "البطل" منذ القرن التاسع عشر، والحكاية معروفة في المنطقة.

    كان هناك حتى ذكر لمخلوق ضخم وغير عادي في مذكرات المستكشف صموئيل دي شامبلان في عام 1609. وقال إنه سمع من القبائل في المنطقة أن بعض هذه الأسماك الشرسة، مع "صف مزدوج من أسنان حادة وخطيرة للغاية، و"يمكن أن تنمو ما يصل إلى 10 أقدام".

    انظر أيضا:

    صيادة الكائنات الفضائية.. ما هي أسرار "المنطقة 51"
    بالفيديو... كائنات بحرية تجتاح سواحل لبنان بالآلاف
    ترامب يعترف بوجود كائنات فضائية
    علماء: واحد من كل 6 أشخاص كائن فضائي
    "ناسا" تؤكد اكتشاف دليل يشير إلى وجود كائنات حية على المريخ
    حسم الجدل بشأن علاقة كويكب على شكل "سيجار" بالكائنات الفضائية
    الكلمات الدلالية:
    أسماك, أساطير, كائن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook