Widgets Magazine
11:46 17 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان

    عمران خان يوجه دعوة إلى الشعب على خلفية الأزمة مع الهند

    © REUTERS / Thomas Peter
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجه رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، اليوم الخميس، دعوة إلى شعبه، لتنظيم وقفة تضامنية، غدا الجمعة، مع الكشميريين، في الجزء الخاضع للهند من الإقليم المتنازع عليه.

    وقال خان في سلسلة تغريدات على "تويتر"، اليوم الخميس، إن خطة تغيير التركيبة السكانية لجامو وكشمير، تعد جريمة حرب.

    وتابع "أريد من جميع الباكستانيين أن يخرجوا غدا (الجمعة) بين الساعة 12:00 و12:30 ظهرا، لإبداء التضامن مع الشعب الكشميري في جامو وكشمير، وإرسال رسالة واضحة لهم بأن الأمة الباكستانية بأسرها تتضامن معهم ضد القمع الهندي الفاشي، وحظره غير الإنساني للتجول 24 يوما".

    وأردف عمران خان في تغريدة أخرى "قتل وإصابة المدنيين الكشميريين، بمن فيهم النساء والأطفال، يوميا، جزء من أجندة أعمال التطهير العرقي لحكومة (رئيس الوزراء الهندي ناريندرا) مودي، وضمها غير القانوني لجامو وكشمير (إلى الهند)".

    وأضاف "إن خطة إحداث تغيير ديموغرافي لجامو وكشمير، جريمة حرب بموجب اتفاقية جنيف الرابعة".

    ومضى بالقول "ينبغي لنا إرسال رسالة قوية للكشميريين، بأن أمتنا تقف بحزم وراءهم. لذا أطلب من جميع الباكستانيين غدا ولمدة نصف ساعة، وقف كل أعمالهم والنزول إلى الشارع لإظهار التضامن مع الكشميريين".

    وتطالب كل من الهند وباكستان بالسيادة على كامل المنطقة الجبلية في كشمير، كونها منطقة مقسمة بين البلدين.

    وخاضت الدولتان حربين بسبب النزاع على كشمير. ويشعر كثير من المسلمين في جامو وكشمير بالاستياء الشديد منذ إعادة انتخاب رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، الذي تعهد حزبه "بهاراتيا جاناتا" بإنهاء الحكم الذاتي في الولاية الوحيدة التي تسكنها أغلبية مسلمة.

    وتضم ولاية جامو وكشمير انفصاليين يناضلون من أجل الحصول على الاستقلال أو الانضمام إلى باكستان، ومع ذلك ليس هناك حدود رسمية في ولاية كشمير بين الجيشين الهندي والباكستاني إلا الخط الفاصل بينهما.

    وتصاعد التوتر بين الهند وباكستان على خلفية قيام أحد عناصر تنظيم "جيش محمد"، المصنف على قوائم الإرهاب، يوم 14 فبراير/شباط الماضي، بهجوم في ولاية كشمير، أسفر عن مقتل 45 شرطيا هنديا على أقل تقدير.

    وردا على ذلك، شن سلاح الجو الهندي غارات على معسكر لتنظيم "جيش محمد" المسؤول عن الهجوم، وبلغ التوتر ذروته عندما أعلنت إسلام آباد إسقاط مقاتلتين هنديتين، فيما ذكرت نيودلهي أنها أسقطت مقاتلة باكستانية، وخسرت إحدى مقاتلاتها، ووضع هذا الحادث الإقليم مجددا على حافة نزاع عسكري.

    انظر أيضا:

    وزير خارجية باكستان: سنحيل قضية كشمير إلى محكمة العدل الدولية
    "لدينا علاقات مع الهند"... المرشد الإيراني يعلق لأول مرة على أزمة كشمير
    قبل صلاة الجمعة... الهند تشدد القيود في كشمير وسط دعوة لاحتجاجات
    كشمير تمنع وفد المعارضة الهندية من زيارة الإقليم وتعيدهم إلى نيودلهي
    حالة تأهب أمني قصوى في كشمير بعد 20 يوما من قطع الاتصالات
    الكلمات الدلالية:
    كشمير, الهند, باكستان, عمران خان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik