09:53 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    122
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو، إنه يجب على طهران، عدم إلقاء اللوم على أوروبا بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة، مشيرا إلى أن الأوروبيين يبذلون قصارى جهدهم للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، وتطوير آلية دفعه.

    بروكسل - سبوتنيك. وأوضح الوزير في اجتماع للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي، اليوم الاثنين، "يجب المحاولة لإيجاد حل لتشجيع إيران على البقاء في خطة العمل المشتركة، دون اللجوء إلى فكرة تخصيب اليورانيوم وما شابه ذلك. 

    وتابع "على الإيرانيين ألا يلوموا الاتحاد الأوروبي. لقد قمنا بدورنا في هذه القضية، ونعمل الآن على تطوير آلية جديدة للتعاملات المالية مع إيران "إنستيكس"، مضيفا "نحن نبذل جهودنا".

    وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف "إن استجابة طهران الثالثة لخفض الالتزامات، بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني جاهزة، مؤكدا أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، سيعلن ذلك في 4 سبتمبر/ أيلول.

    وأضاف ظريف أن طهران ستعود إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي الإيراني في غضون بضعة أيام أو حتى ساعات، إذا كان هناك تقدم في المفاوضات حول تنفيذ الأوروبيين للجزء الخاص بهم من الاتفاقيات.

    وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا وتصعيدا عسكريا، منذ إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وتواصل التصعيد بوقوع هجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان، ثم إضافة بإسقاط طائرة استطلاع أمريكية من دون طيار حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز، واحتجاز حكومة مضيق جبل طارق التابعة لبريطانيا ناقلة نفط إيرانية، قالت إن وجهتها سوريا التي يفرض عليها الاتحاد الأوروبي عقوبات.

    انظر أيضا:

    وزير خارجية بريطانيا: الاتفاق النووي وحده يمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية
    روحاني: إيران تخفض التزاماتها مجددا بالاتفاق النووي إذا لم تف أوروبا بتعهداتها
    طهران تنفي إعادة النظر في الاتفاق النووي وفتح "صندوق البندورة"
    إيران تهدد أوروبا بـ"خطوة أقوى" بعيدا عن الاتفاق النووي
    الكلمات الدلالية:
    الاتفاق النووي, محمد جواد ظريف, إيران, فنلندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik