06:46 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال موريس نهرا، رئيس جمعية التضامن اللبناني الفنزويلي، إن الحديث عن تفعيل اتفاقية "ريو"، يعكس فشل الولايات المتحدة وأعوانها في كل المحاولات الانقلابية السابقة في فنزويلا.

    وأشار نهرا إلى استمرار محاولات واشنطن لإرباك الوضع الأمني والاقتصادي في كاراكاس، وقد يصل الأمر لمحاولات تدخل عسكري جديدة.

    وتابع، في تصريحات مع برنامج "عالم سبوتنيك"، "المناورات العسكرية الفنزويلية على حدود كولومبيا نتيجة لوجود محاولات تدخل عسكري، من خلال هذه المنطقة، وبالتالي لا تهدد فنزويلا جارتها بل تدافع عن أمنها واستقرارها".

    وأوضح أن النهج البوليفاري مبني على استقلالية هذا البلد وتحرره من التبعية لواشنطن، وهذا ما ترفضه الثانية، فضلا عن أن كاراكاس مركز أضخم ثروة في أمريكا اللاتينية، لما تملكه من بترول، غاز، ذهب وألماس.

    ومعاهدة التعاون المتبادل بين الدول الأمريكية المعروفة أيضا بمعاهدة "ريو" تم تبنيها في العام 1947 وتضم نحو 10 دول من أمريكا الجنوبية تعارض سياسات كاركاس، وتنص على تدابير قد تبدأ بقطع العلاقات الدبلوماسية وقد ترقى إلى استخدام القوة المسلحة.

    انظر أيضا:

    مادورو: روسيا والصين تعرضان على فنزويلا المساعدة في إعداد الرياضيين لأولمبياد 2020
    موسكو: العقوبات الأمريكية على "روس نفط" لتعاملها مع فنزويلا غير شرعية
    لافروف: روسيا ستتضامن دائما مع فنزويلا وستتصدى للضغط المفروض عليها
    فنزويلا تنقل صواريخ "بيتشورا" إلى حدود كولومبيا
    بولتون: أمريكا تواصل دعم غوايدو وشعب فنزويلا
    الكلمات الدلالية:
    أزمة فنزويلا, رئيس فنزويلا, فنزويلا, كولومبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik