01:18 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يصادف اليوم، 16 سبتمبر/ أيلول، اليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون، التي تحتوي بشكل مكثف على غاز الأوزون متمركزة بشكل كبير في الجزء السفلي من طبقة الستراتوسفير من الغلاف الجوي للأرض وهي ذات لون أزرق.

    ثقب الأوزون هو ظاهرة موسمية تبدأ في الظهور في شهري أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول من كل عام فوق القارات القطبية الجنوبية ثم يأخذ في الاتساع في شهور الخريف، ثم ينكمش ويختفي في شهر نوفمبر، ويحدث فيها تباعد بين جزيئات الغاز المُكوِن لطبقة الأوزون، مُحدثًا بذلك فراغا في طبقة الأوزون.

    عوامل اتساع ثقب الأوزون

    أهمها مركبات الكلوروفلوركربون، وهي مواد عضوية يدخل في تركيبها الكلور والفلور والكربون، وتصل كمية الإنتاج العالمي من هذه الغازات سنويا حوالي 1400 مليون طن، منها 970 ألف كجم من النوع المدمر للأوزون. وتستخدم مركبات الكلوروفلوركربون في تجهيز أساسيات البيوت وفي العبوات المستخدمة لمكافحة الحرائق وفي مبيدات الحشرات وفي العبوات المُستخدمة في تصفيف الشعر ومزيلات الروائح وغيرها من مستحضرات التجميل، كما نقل موقع "مجلة الفيزياء العصرية"

    وكذلك عوادم السيارات والطائرات، واحتراقات النفط والفحم والغاز الطبيعي، والتجارب النووية والذرية والتي تساهم بنسبة 20-70% في إتلاف طبقة الأوزون  وعملية إطلاق الصواريخ إلى الفضاء، حيث إن هذه العملية تحتاج لعمليات حرق كثيرة ينتج عنها غاز النيتروجين والكلور وغيرها من الغازات الضارة التي تدمر الطبقة.

    يوجد الكثير من الأخطار التي تهدد البشرية نتيجة إتساع الطبقة منها

    1.   خلل في إنتظام حركة الھواء وھو الأمر الذي يؤدي إلى ھلاك بعض الكائنات الحية الدقيقة، والذي بدوره يؤثر على التوازن البيئي في كوكب الأرض.

    2.   تحول جيني في بعض من الميكروبات المتعايشة، وتحولھا إلى ميكروبات شرسة تضر النظام البيئي، وتؤثر بالسلب على صحة الإنسان.

    3.   ازدياد شراسة بعض الأمراض نتيجة وجود عامل محفز كأشعة الشمس، ومنھا الفيروسات.

    4.   زيادة درجة حرارة الأرض، وتنامي ظاھرة "الاحتباس الحراري" عليه يترتب قد مما يسبب فيضانات نتيجة إذابة الجليد في القطب الشمالي

    5.   عدم قدرة بعض المزروعات على تحمل الاختلاف في درجات الحرارة.

    6.   إنھيار النظام المناعي لدى الإنسان نتيجة زيادة نسبة الأشعة الفوق بنفسجية، والتي تفوق قدرة الخلايا الحية على احتمال أشعة الشمس.

    7.   تزايد حالات الإصابة بأمراض العين مثل الجلوكوما نتيجة الأشعة الضارة التي لم تعتد على قوتھا العين البشرية.

    8.   ضعف عضلات الرئتين لدى البشر وخاصة كبار السن منھم نتيجة إنتشار بعضاً من الغازات السامة.

    9.   زيادة معدلات سرطان الجلد بسبب زيادة نسبة الأشعة الفوق بنفسجية التي قد تتخلل من طبقة الأوزون، وقد وصلت التوقعات إلى زيادة نسبة الإصابة بسرطان الجلد لأكثر من 000.300 حالة من مختلف الأعمار، إذا ما استمر ثقب الأوزون في الاتساع بنفس الدرجة.

    10.    زيادة استھلاك الطاقة المستخدمة في التبريد، وبالتالي إنتاج عوادم بصورة أكبر لمواجھة ارتفاع درجات الحرارة المضطرد نتيجة تلك الزيادة الغير مسبوقة في درجة حرارة الأرض.

    11.    الإصابة بحالات الصداع المزمن نتيجة اختلال الأبخرة والغازات المستنشقة.

    12.    ضعف عضلة القلب نتيجة قلة الأكسجين الداخل للجسم البشري من الاستنشاق

    13.    زيادة مقاومة الجسم لبعض العقاقير الطبية مثل المضادات الحيوية نتيجة الطفرات الجينية الذي قد يصيب الكائنات الدقيقة المراد القضاء عليھا من تلك المضادات الحيوية.

    14.    تزايد حالات الإكتئاب نتيجة للخلل الذي قد يصيب بعضا من الأنسجة الدماغية نتيجة إعتلال نسب الغازات المستنشقة، بحسبما ذكر موقع "إداربيا" العربية.

    التحركات الدولية لحل مشكلة ثقب الأوزون
    صحيح أن بعض الدول مثل السويد والولايات المتحدة وكندا والنرويج قد بدأت تدرك خطورة هذا الموقف، إلا أن كثير من الدول في مختلف أنحاء العالم مازالت تتجاهل المشكلة وكأنها لا تؤثر عليها. بالإضافة إلى أن منع المكونات التي قد تسببت بالفعل في ضرر كبير لطبقة الأوزون، لا يعيد النسبة المفقودة من طبقة الأوزون كما كانت، فهي في الحقيقة ستستغرق بضع عقود لكي تعود كما كانت.

    انظر أيضا:

    "ناسا" تكشف تطورات جديدة في ثقب الأوزون
    وكالة "ناسا" تصدر إعلانا بشأن ثقب الأوزون
    الكلمات الدلالية:
    ثقب الأوزون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook