15:30 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    الحكومة الإسرائيلية

    هل أصبحت السياسة الإسرائيلية على حافة الانهيار؟

    © Sputnik .
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يقول الخبراء إن عدم التوصل إلى تشكيل حكومة جديدة عقب انتخابات أبريل/ نيسان 2019 قد يتكرر.

    تحدث المؤرخ ورئيس قسم البحث العلمي في معهد ألكساندر ماسا، ميخائيل شترنشيس، عن زوال النظام السياسي في إسرائيل بالشكل الذي دام 70 عامًا، وقال "نعم، هذا فشل في النظام... هذا هو فشل النظام الانتخابي وتشكيل الحكومة التي أنشأها ديفيد بن غوريون في عام 1948... النظام توقف عن العمل."    

    الوضعية المتأزمة

    أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة، التي أجريت عشية انتخابات 17 سبتمبر/ أيلول أن الفجوة بين المرشحين الرئيسيين للفوز حزب "الليكود" الحاكم، وكتلة "كاهل لافان" - ضئيلة للغاية، وليس هناك قوة سياسية واحدة يمكنها تشكيل تحالف الأغلبية.

    الصراع على الأغلبية

    ترى عالمة النفس والخبيرة السياسية، زيفا حنينة، أن توحيد المترشحين الرئيسيين للسباق الانتخابي في إطار حكومة الوحدة الوطنية يعد الخيار الوحيد للحصول على أغلبية ائتلافية مستقرة، والتي يمكن للحكومة من خلالها العمل على التفرغ المخصص لها بموجب القانون.

    وتقول "سيكون لهذا الخيار فرصة للاستمرار على مدى السنوات الأربع...وما نعتبره ائتلافًا واسعًا من الوسط الأيسر إلى الوسط الأيمن دون أحزاب دينية وعربية متشددة، وربما دون حزب ميرتس (الحزب العلماني اليساري)، سيكون مستقرًا ويدوم لفترة كاملة".

    ومع ذلك، اليوم، لا يفكر زعيم الليكود نتنياهو ولا حتى الرؤساء المشاركون في كتلة "كاهل لافان" في إمكانية التكتل في إطار حكومة واحدة.

    "على الأرجح، سيكون من الممكن تمديد الموت السريري للنظام لمدة عامين آخرين، لا أكثر. هناك خياران ممكنان: إما ظهور مفاجئ لنوع من القوة السياسية الجديدة القوية، أو بعد كل هذا، أي خلال سنيتن سيكون هناك فهم أن الوقت قد حان لإعادة النظر بشكل كامل في نظام التصويت وتشكيل حكومة في إسرائيل بدلاً من البحث عن أوجه جديدة أو محاولة الحفاظ على نفس الأشخاص ولكن بمظاهر جديدة". تنبأ  شتيرنشيس، مؤلف كتاب عن التاريخ السياسي الحديث لإسرائيل.

    تحطيم إرث ابن غوريون

    يقول مؤلف كتاب عن التاريخ السياسي الحديث لإسرائيل، شترنشيس،" إن المؤسسات السياسية في إسرائيل عملت بفعالية لمدة ثلاثة عقود تقريبًا، بينما حصل الحزب الفائز تقليديًا على أغلبية كبيرة (أكثر من 40 تفويضًا)، متغلبًا على أقرب منافسيه بفارق ضعف ونصف إلى ضعفين. وقد مكن ذلك من تشكيل حكومة مستقرّة وصحيّة، حيث حصل ممثلو الحزب الفائز على 7 إلى 9 حقائب، فيما عادت 5-6 إلى شركاء الائتلاف".

    في عام 1981، جاءت الأزمة الأولى. حصل حزب الليكود على 48 مقعدًا، بينما حصل خصومهم من الكتلة اليسارية على 47 مقعدًا. لقد كان إنشاء تحالف في مثل هذه الظروف أكثر صعوبة، وبدأ شركاء الائتلاف من الأحزاب الصغيرة التي اجتازت الحاجز الانتخابي في المطالبة بالمزيد.

    منذ عام 1996، وللمرة الأولى في تاريخ الانتخابات الإسرائيلية، حصل الفائز على أقل من 40 مقعدا. "بعد الأزمة الأولى وخاصة بعد الأزمة الثانية لنظام ابن غوريون، بدأت زيادة عدد الحقائب الوزارية تستخدم كعكازات. في عام 1986، كان هناك بالفعل 20 وزيراً و7 وزراء دون حقيبة - 27 وزيراً بالإضافة إلى رئيس وزراء! بعد انتخابات عام 2001، كان لدى الحكومة بالفعل 23 وزيراً و8 وزراء دون حقيبة - 31 وزيراً بالإضافة إلى رئيس وزراء! لكن هذا كان مجرد تدبير ناجح مؤقتًا، حيث بدأ انتقاد الجهاز البيرقراطي المفرط."

    لكن في ربيع هذا العام، حتى التوزيع السخي الموعود للحقائب الوزارية وتوسيع الحكومة لم يسمح لنتنياهو بتشكيل ائتلاف مستقر.

    انظر أيضا:

    بعد تصريحات نتنياهو... حكومة السودان الجديدة تعلن موقفها من التطبيع مع إسرائيل
    الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شمال أريحا
    الكلمات الدلالية:
    وهم التكرار, تشكيل الحكومة, الانتخابات, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik