17:50 22 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شدد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة على ضرورة تمتع المجتمع الدولي بأعصاب حديدية للحيلولة دون وقوع حرب في الخليج، تترتب عليها آثار كارثية.

    أعرب غوتيريش في مقابلة مع CNN عن قلقه للغاية من تزايد التوتر في منطقة الخليج بعد استهداف منشآت نفطية في السعودية بصواريخ وطائرات مسيرة في منطقتي بقيق وخريص.

    وقال "أرسلت أمس خبيرين بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن 2231 لفحص الحطام والتمكن من تحليل ما هي ومن صنعها وفي الوقت ذاته أنا أعتبر هذا تصعيدا خطيرا للغاية أدينه بالكامل ويحتاج إلى أعصاب حديدية من المجتمع الدولي للحيلولة دون حصول ما يمكن أن يكون صراعا ضخما في الخليج تترتب عليه نتائج دراماتية على مستوى العالم".

    وردا على سؤال عما إذا كانت السعودية وإيران على شفا حرب قال غوتيريش: "آمل لا، وأعتقد أن من المهم كما قلت تجنب صراع ضخم في الخليج ستترتب عليه نتائج كارثية على المنطقة وأيضا على العالم".

    وكانت جماعة "أنصار الله" اليمنية التي تحارب تحالفا عسكريا بقيادة السعودية قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على معملين نفطيين في السعودية أحدهما أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط (أرامكو).

    ورفض مسؤولون أمريكيون وسعوديون هذا الزعم وقالوا إن الهجوم لم ينطلق من الجنوب.

    ووصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الهجوم الذي وقع في مطلع الأسبوع بأنه عمل من أعمال الحرب ويبحث ردا محتملا عليه مع السعودية وحلفاء آخرين في منطقة الخليج.

    وتحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الأربعاء بنبرة تتسم بالحذر فقال إن الخيارات كثيرة بخلاف الحرب مع إيران التي تنفي تورطها في هجمات 14 سبتمبر أيلول التي أدت في البداية لخفض الإنتاج السعودي إلى النصف.

    وأمر ترامب بمزيد من العقوبات على إيران.

    وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن توجيه أي ضربة عسكرية أمريكية أو سعودية لبلاده سيفجر "حربا شاملة".

    وأضاف ظريف في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) "أقول بكل جدية إننا لا نريد حربا، لا نريد الدخول في مواجهة عسكرية... لكننا لن نتوانى عن الدفاع عن أرضنا".

    واتهم ظريف في وقت سابق بومبيو بأنه عضو في (الفريق باء)، الذي تقول طهران إنه يضم ولي العهد السعودي ويحاول دفع ترامب إلى الحرب.

    وعرضت الرياض، التي وصفت الهجوم بأنه اختبار للإرادة العالمية، أول أمس الأربعاء، أجزاء من طائرات مسيرة وصواريخ إيرانية قالت إنها استخدمت في الضربة واعتبرتها دليلا لا سبيل لإنكاره على أن ما حدث عدوان إيراني.

    وعن احتمال رد عسكري من السعودية، قال السفير السعودي لدى برلين "كل شيء مطروح على المائدة" وأبلغ راديو "دويتشلاندفونك" بأنه من الضروري بحث الخيارات بكل عناية.

    انظر أيضا:

    السعودية تؤكد تورط إيران في هجوم أرامكو...الإمارات تنضم إلى تحالف أمن الملاحة في الخليج
    ترامب: نحن أقوى دولة في العالم ولو هاجمنا إيران ستكون ضربة قوية جدا
    إيران: أجهزة التجسس والرادارات الأمريكية في السعودية فشلت في رصد الصواريخ اليمنية
    الكلمات الدلالية:
    الحرب على إيران, الأمم المتحدة, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik