00:02 GMT09 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    الهجمات ضد المنشآت النفطية السعودية (74)
    0 05
    تابعنا عبر

    كشف مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد شنكر، اليوم الخميس، عن وجود فريق أمريكي أوروبي سعودي أممي يحقق بهجوم أرامكو.

    وأضاف شنكر أن "الولايات المتحدة تبحث مع الأوروبيين المشاركة في تحالف بحري في الخليج".

    وأكد شنكر أنه "لا رابط بين الحرب في اليمن ومهاجمة منشأتي أرامكو".

    وأشار إلى أن "الرئيس الأمريكي لا يمانع الحوار مع إيران لكن ليس بشروط إيرانية".

    وتابع قائلا إن "التفاوض مع إيران سيكون على اتفاق جديد، وعن تدخلات إيران في المنطقة".

    وأوضح أن "الأوروبيين أيدوا موقف أمريكا بأن الاعتداء على أرامكو جاء من إيران، وأن الهجوم كان من الشمال، منوها إلى أن الفريق المشترك الذي تحدث عنه سيقدم تقريرا شفافا عن تورط إيران بالهجوم".

    وفي السياق ذاته، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الخميس، إنها تعتزم إرسال 4 أنظمة رادار وبطارية صواريخ باتريوت ونحو 200 من أفراد الدعم لتعزيز دفاعات السعودية بعد أكبر هجوم على الإطلاق استهدف منشآتها النفطية هذا الشهر.

    وصرح الجيش الأمريكي في بيان أنه خصص عتادا إضافيا "استعدادا لأوامر بنشره" وهو ما يعني إمكانية استخدامه بشكل أسرع في حال وقوع أزمة؛ ويشمل ذلك بطاريتي صواريخ باتريوت ونظام ثاد. وفقا لـ"رويترز".

    وقال المتحدث الرسمي باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان، في بيان: "سيعزز هذا النشر، الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي للمملكة وبنيتها التحتية العسكرية والمدنية الحيوية، وسيزيد الوجود المهم بالفعل للقوات الأمريكية في المنطقة".

    وأشار إلى أن النشر يتم بناءً على طلب المملكة العربية السعودية.

    الموضوع:
    الهجمات ضد المنشآت النفطية السعودية (74)

    انظر أيضا:

    أرامكو تستقطب صناديق ثروة سيادية لتقييم طرحها الأول عند 2 تريليون دولار
    "ليست إيران"... أردوغان يشير إلى الجهة التي نفذت هجمات "أرامكو" في السعودية
    "هجمات أشد مما شهدته أرامكو"... روحاني يوجه دعوة إلى السعودية
    الخارجية الروسية حول هجمات "أرامكو": قبل انتهاء التحقيقات نعتبر أنه ليس من الضروري إصدار أية أحكام
    خبير: زيارة عبد المهدى إلى السعودية تدفع في اتجاه التهدئة بعد استهداف أرامكو
    الكلمات الدلالية:
    أرامكو, تحقيق, الخارجية الأمريكية, السعودية, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook