19:20 GMT21 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    صرحت ماري هيلين بيرارد، المستشارة السابقة للرئيس الفرنسي الراحل، جاك شيراك، أن الرئيس الراحل بعد انتهاء ولايته الرئاسية، قام بإنشاء مكتبة خاصة للحفاظ على اللغات المهددة بالانقراض.

    موسكو - سبوتنيك. قالت بيرارد في حوار خاص مع وكالة " سبوتنيك" اليوم الجمعة "لقد أنشأ (شيراك) جمعية للسلام والحوار بين الثقافات المختلفة...وكان يخشى أن تنقرض بعض اللغات بسبب عدم التحدث بها، لذلك أنشأ مكتبة صوت وصورة بهذه اللغات".

    وأضافت المستشارة "كما كان لديه [شيراك] أفكارا لأفريقيا، تتعلق بالطب غير الواقعي، وذلك أن الناس التي تستخدم هذا الطب معرضة للوفاة أو الإصابة بأمراض خطيرة، لذلك أنشأ برنامجا خاصا لتوعية الناس بعدم استخدام هذا النوع من الطب، الذي يباع بالنت وعلى الأرصفة وذلك لخطورته".

    وأوضحت بيرارد أن "هذا أحد اتجاهات الجمعية، كما أن شيراك كان مهتما بقضية المناخ، وفهم مبكرا أن ما يحدث الآن (على مستوى المناخ) جدي وخطير، لذلك كان لدى الجمعية برنامجا خاصا بهذا الخصوص".

    وبينت المستشارة أن الرئيس الراحل كان "دائما يبحث عن حلول غير عسكرية، وموقفه كان وسيطا وهذا يتعلق بالعراق، وكذلك الحرب على يوغسلافيا، كان دائما يبحث عن الحلول المتوازنة".

    وكانت عائلة الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك، قد نعت يوم الخميس، الزعيم الذي قاد البلاد منذ عام 1995 حتى عام 2007، عن عمر ناهز 86 عاما.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook