02:33 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    مناظر عامة للمدن العربية - مدينة دمشق، متحف الآثار الوطني، سوريا 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2018

    سوريا تستعيد فسيفساء من متحف "مونتريال" الكندي

    © AFP 2019 / LOUAI BESHARA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أقيم حفل في متحف دمشق، اليوم الاثنين، على شرف عودة الفسيفساء التاريخية التي تعود للقرن الخامس الميلادي والتي تم تهريبها إلى كندا بطريقة غير شرعية.

    قال مدير دائرة التراث الثقافي والمتاحف في سوريا محمود حمود إن هذه الفسيفساء تم تهريبها خارج سوريا في التسعينيات من القرن العشرين وعرضت في متحف مونتريال".

    وتابع: "وافقت السلطات الكندية في البداية على إعادة هذه الفسيفساء، المقسمة إلى جزأين، كان من المفترض أن تعاد إلى دمشق في عام 2011، ولكن بحجة اندلاع الأعمال العدائية، صرحت كندا أن هذا أمر مستحيل، واتصلنا بهم وطلبنا إعادة الفسيفساء، ولكنهم رفضوا".

    ووفقا له، ونتيجة لذلك ، تم إرجاع الفسيفساء بفضل "تدخل" المهاجر السوري في كندا، محمد الرملي. الذي لم يستطع حضور الحفل في متحف دمشق.

    بدوره، قال نائب وزير الثقافة السوري، توفيق إمام، إن هذه الفسيفساء كانت موجودة في دير أو معبد في محافظتي إدلب أو حماة السوريتين.

    كما أعلن حمود خلال كلمته عن "وضع كارثي" فيما يتعلق بالتنقيبات الأثرية غير القانونية في المناطق الخارجة عن سيطرة السلطات السورية.

    انظر أيضا:

    بالصور والفيديو... لبنان يحطم الرقم القياسي للنمسا ويدخل موسوعة "غينيس" بأكبر فسيفساء مصنوعة من النفايات
    "قوات سوريا الديمقراطية" تبدأ بالتنقيب عن الآثار
    الحرب تؤثر على الآثار في سوريا والجانب السوري يحافظ على تدمر
    فلسطين تكشف عن أكبر لوحة فسيفساء في العالم (صور)
    الكلمات الدلالية:
    كندا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik