07:40 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الجيش التركي يواصل تعزيز نقاطه بريف حماة

    تركيا: لا نطمع في أراضي أحد... وهناك هدفان للمنطقة الآمنة في سوريا

    © Sputnik . Bassel Shurtouh
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن بلاده لا تطمع في أراضي أية دولة أخرى، في إشارة إلى سوريا، حيث تعتزم أنقرة شن عملية عسكرية جديدة.

    جاء ذلك في تغريدة، في ظل الحديث عن عملية تركية وشيكة محتملة، في منطقة شرق نهر الفرات بسوريا، لتطهيرها من الإرهابيين وإقامة منطقة آمنة.

    وأضاف قالن "تركيا لا تطمع قي أراضي أي كان، وهناك هدفان للمنطقة الآمنة، في إطار وحدة تراب سوريا: ضمان أمن حدودنا من خلال تطهير المنطقة من العناصر الإرهابية، وتأمين عودة اللاجئين بشكل آمن".

    وشدد قالن على أن تركيا قوية ومصرة على تحقيق ذلك.

    وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدء عملية انسحاب القوات الأمريكية، من مناطق شرق الفرات في سوريا.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في مطار أسانبوغا في العاصمة أنقرة، قبيل توجهه إلى صربيا.

    وقال أردوغان "عملية انسحاب القوات الأمريكية شمال سوريا بدأت كما أفاد الرئيس ترامب في اتصالنا الهاتفي أمس".

    وأردف الرئيس التركي "أنّ الرئيس ترامب المحترم، كان قد أمر بسحب قواته من المنطقة، إلا أنّه حصل تأخر. وعلى الرغم من ذلك واصل الطرفان التركي والأمريكي لقاءاتهما، وستتواصل هذه اللقاءات أيضا بعد الاتصال الهاتفي"

    وأكد الرئيس التركي أنّ بلاده عازمة على المضي قدما في تطهير حدودها من الإرهابيين، ووضع حد لتهديداتهم.

    وشدد على أنهم يدرسون ماهية الخطوات اللازمة لضمان عدم فرار عناصر "داعش" من السجون في منطقة شرق الفرات.

    كما رجح الرئيس التركي أن يكون اللقاء مع نظيره الأمريكي في النصف الأول من الشهر المقبل (نوفمبر/ تشرين الثاني)

    تجدر الإشارة إلى أنّ أردوغان وترامب أجريا اتصالاً هاتفيا أمس الأحد بحثا خلاله "المنطقة الآمنة" التي من المخطط إقامتها شرق الفرات بسوريا.

    انظر أيضا:

    تركيا تشعل المتوسط وتعلن موعد بدء الحفر جنوب غربي قبرص
    محلل سياسي: واشنطن تستخدم الأكراد كورقة ضغط على تركيا
    كاتس: إسرائيل تعمل ضد نشاط إيران في سوريا ومناطق أخرى ولن نقطع علاقتنا مع تركيا
    الكلمات الدلالية:
    أردوغان, سوريا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik