12:19 GMT06 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب رودي جولياني أنه يحتاج إلى مئات الآلاف من الدولارات من البحرين.

    ووفقًا لقناة "NBC" التلفزيونية، ترك المحامي عن طريق الخطأ رسالتين صوتيتين في 16 أكتوبر/تشرين الأول على المجيب الآلي لجهاز هاتف تابع لصحفي القناة.

    وقال جولياني في الرسالة:" أريدك أن تبحث في موضوع البحرين، المشكلة هي أننا نحتاج إلى مئات الآلاف من الدولارات"، وحسب القناة، اعتقد جولياني أنه بعث الرسالة إلى مساعده.

    وقال جولياني نفسه فيما بعد أنه أراد من مساعده أن يتواصل مع شخص يدعى روبرت، الذي كان يتواجد في تركيا في ذلك الوقت.

    رداً على طلب من الصحفيين، أوضح محامي ترامب أن الرسائل الصوتية لا تتعلق "بمسألة قانونية وإنما بمسألة أمنية".

    وفقا له، كان الموضوع يدور حول "استبدال الموظفين الذين يعملون في مشروع آخر، الأمر الذي سيتطلب تكاليف إضافية قدرها 200 ألف دولار".

    وبدأ مكتب المحامي الفيدرالي في نيويورك تحقيقا في مسألة جولياني يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول. وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، يُشتبه في أنه انتهك قوانين الضغط السياسي.

    يتعلق التحقيق بأنشطة جولياني في أوكرانيا والمحاولات المزعومة لتحقيق استقالة السفير الأمريكي في هذا البلد. ينوي المحققون تحديد ما إذا كان المحامي قد انتهك القوانين المتعلقة بمنع التأثير الأجنبي على العمليات السياسية في الولايات المتحدة.

    في 7 أكتوبر/تشرين الأول أصبح معروفًا أن مجموعة من رجال الأعمال الأمريكيين، الذين على اتصال مع ترامب أرادوا التأثير على تعيين مديري شركة النفط الأوكرانية المملوكة للدولة "نفط غاز".

    تم اعتقال رجال الأعمال في 9 أكتوبر/تشرين الأول في الولايات المتحدة. من المفترض أن يمثلوا أمام المحكمة بتهمة انتهاك قواعد تمويل الحملة الانتخابية.

    أفيد فيما بعد أن وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري نصح الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بإدراج الأمريكيين في مجلس شركة "نفط غاز".

    انظر أيضا:

    محامي ترامب: الرئيس لن يجيب عن أي أسئلة أخرى من المحقق مولر
    محامي ترامب يتراجع عن تصريحاته بشأن بناء "ترامب تاور" في موسكو
    محامي ترامب السابق: ندمت على العمل مع الرئيس فهو عنصري وغشاش
    الكلمات الدلالية:
    أموال, دونالد ترامب, أمريكا, البحرين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook