15:21 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أعلن السفير التركي في موسكو، محمد سمسار، أن الاتفاقيات التركية مع روسيا والولايات المتحدة مكملة لبعضها بعضا.

    وقال سمسار لوكالة "سبوتنيك": "في الواقع،  فإن تعاوننا مع روسيا والاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية ليسا بدائل لبعضهما بعضا، ولكنهما يكملان بعضها بعضا".

    وأشار السفير إلى أن تركيا هي واحدة من الدول القليلة التي تتعاون في إطار صيغة أستانا، تعاوناً وثيقاً مع روسيا وإيران، وتبذل أقصى الجهود لتشكيل اللجنة الدستورية السورية.

    وأضاف سمسار: "تركيا تبقى ملتزمة بالاتفاقيات مع روسيا في مسألة إدلب وتتعاون معها بشكل وثيق، كما أنه قبل بدء العملية التركية في سوريا، تم اتخاذ تدابير لحماية المدنيين والبنية التحتية".

    ووفقًا للسفير، في إطار عملية "نبع السلام"، وبالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فقد تم العمل لإصلاح محطة معالجة المياه بالقرب من رأس العين.

    في سياق متصل، أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن الوفد العسكري الروسي سيزور تركيا لبحث الدوريات المشتركة في سوريا.

    وفي 22 تشرين الأول / أكتوبر الجاري، وقع الجانبان الروسي والتركي مذكرة تفاهم تتضمن 10 بنود. وبحسب المذكرة، ستبدأ روسيا وتركيا بعد انسحاب الوحدات الكردية بتسيير دوريات مشتركة (تركية، روسية) في المنطقة بعمق 10 كيلومترات داخل الأراضي السورية، شرق وغربي منطقة العملية العسكرية، باستثناء مدينة القامشلي،

    كما تضمن الاتفاق في بنده السادس فقرة حول انسحاب الوحدات الكردية من منبج وتل رفعت. بالإضافة إلى اتخاذ جميع الإجراءات من أجل الضرورية من أجل منع تسرب العناصر الإرهابية. 

    كما تم الاتفاق على آلية مشتركة لمراقبة تنفيذ المذكرة حول سوريا، وأن تركيا وروسيا ستسيران دوريات مشتركة في "المنطقة الآمنة" بشمال سوريا.

    انظر أيضا:

    جاويش أوغلو: اتفاقيتا تركيا مع أمريكا وروسيا بخصوص سوريا سيسجلهما التاريخ كنجاح سياسي
    الخارجية الروسية: موسكو على اتصال مع الولايات المتحدة بشأن تنفيذ مذكرة التفاهم بين روسيا وتركيا
    موسكو: روسيا وتركيا أكدتا أن هدف الاتفاق الرئيسي هو وحدة الأراضي السورية
    الكلمات الدلالية:
    السفير التركي, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook