00:32 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تستعد الأحزاب السياسية الكبرى في بريطانيا للانتخابات العامة التي من المقرر لها الانعقاد في 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

    وعلى الرغم من أن هذه الانتخابات تعقد مرة كل خمس سنوات لاختيار حكومة تقود البلاد، إلا أن الانتخابات المقبلة هي الثالثة منذ عام 2015.

    لماذا تعقد هذه الانتخابات؟

    يصوت البريطانيون لاختيار 650 عضوا في البرلمان، تكون مهمتهم النظر في القوانين والسياسات وإقرارها.

    ويصبح هؤلاء النواب أعضاء في مجلس العموم البريطاني، وهو أحد غرفتي البرلمان، ومقره لندن حيث توجد الحكومة أيضا.

    بماذا يهتم الشعب البريطاني؟

    تطرح الأحزاب السياسية خططها المفصلة قبل كل انتخابات عامة، تكون منصبة على أغلب القضايا والقطاعات في الدولة، في محاولة لإعلام الناخبين بما سيركزون عليه، لضمان حصد الأصوات المؤيدة أو المهتمة بتلك القضايا.

    وأظهرت استطلاعات الرأي تغير القضايا التي يوليها المصوتون البريطانيون الاهتمام الأكبر.

    الانتخابات العامة التي أُجريت عام 2015، كانت الخدمات الصحية العامة والهجرة على رأس اهتمامات البريطانيين.

    في هذه المرحلة، الاهتمام والتركيز في بريطانيا منصب على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

    لماذا تعقد الانتخابات الآن؟

    رغم مرور ثلاث سنوات ونصف على الاستفتاء الذي جاءت نتائجه لصالح "بريكست"، لم تنفذه بريطانيا إلى الآن.

    هناك انقسام حول الأمر. البعض يريد الانفصال في أسرع وقت، والبعض يفضل إجراء استفتاء آخر، فيه حين يريد آخرون التراجع عن الانفصال.

    رئيس الوزراء، بوريس جونسون، ليس لديه أغلبية برلمانية تمكنه من إقرار القوانين، ويأمل أن تنتهي الانتخابات العامة المبكرة بزيادة عدد النواب المحافظين لتسهيل الخروج من الاتحاد الأوروبي.

    وكان من المفترض عقد الانتخابات العامة القادمة في عام 2022، لكن جونسون كان يضغط لعقد انتخابات مبكرة، لتنضم له أحزاب المعارضة وتدعم موقفه.

    كيف يتم التصويت؟

    يبلغ عدد الناخبين البريطانيين 46 مليون، لاختيار نائب عن المنطقة التي يعيشون فيها، ليصبح واحدا من 650 نائبا برلمانيا.

    ويحق التصويت لكل من تزيد أعمارهم عن 18 عاما، بشرط تسجيلهم في كشوف الناخبين، وأن يكونوا مواطنين بريطانيين أو ممن تتوفر فيهم شروط الجنسية البريطانية من مواطني دول الكومونولث أو جمهورية أيرلندا.

    يجرى التصويت في لجان محلية، تقام في الكنائس والمدارس ويضع المصوتون علامة على اسم المرشح الذي يدعمونه، ثم يضعون الورقة في الصندوق.

    ما هي طريقة تحديد الفائزين؟

    يفوز المرشح الحاصل على أكبر عدد من الأصوات بمقعد في مجلس العموم البريطاني.

    ويحتاج الفائز إلى جمع أكبر عدد من الأصوات مقارنة بمنافسيه. أغلب النواب يتبعون أحزابا سياسيا، إلا أن البعض يقدم نفسه كمرشح مستقل.

    وعادة ما يتولى الحزب الحاصل على أكثر من نصف عدد النواب (326 مقعدا) تشكيل الحكومة.

    ويسمح نظام التصويت البريطاني للأحزاب بتشكيل الحكومة، حتى لو حصلت على أقل من 50% من إجمالي الأصوات.

    في حال عدم حصول أي حزب على أغلبية المقاعد، يسمح للحزب صاحب الأكثرية بتكوين ائتلاف أو شراكة مع واحد أو أكثر من الأحزاب الأخرى لتشكيل حكومة ائتلافية.

    لا يصوت الناخبون لاختيار رئيس الوزراء بشكل مباشر، حيث يتم اختياره من بين نواب الحزب الفائز، ثم تعينه الملكة التي تلتزم باتباع نصيحة الحكومة.

    من يمكنه الترشح؟

    من تزيد أعمارهم عن 18 عاما، طالما كانوا مواطنين بريطانيين، أو ممن تتوفر فيهم شروط المواطنة من مواطني دول الكومنويلث أو جمهورية أيرلندا المقيمين في المملكة المتحدة.

    ويتعين على المرشح إيداع 500 جنيه إسترليني، لا يستردها إذا فشل في الحصول على 5% على الأقل من أصوات الدائرة المرشح عنها.

    وتوضع بعض القيود على ترشح عدد من الفئات، فلا يمكن للسجناء والعاملين في الحكومة والقضاة وأفراد الشرطة والجيش الترشح.

    متى نعرف النتيجة؟

    يجرى التصويت يوم الانتخابات، من السابعة صباحا وحتى العاشرة مساء. وتعلن النتائج في اليوم التالي.

    عند إعلان النتائج النهائية، يتوجه قائد الحزب الفائز إلى لقصر باكينغهام لطلب الإذن من الملكة بتشكيل الحكومة.

    وعند حصوله على الموافقة، وهي عملية إجرائية، يتوجه إلى 10 شارع داونينغ، مقر الوزارة وسكن رئيس الوزراء.

    وعادة ما يقف رئيس الوزراء الجديدة خارج البناية لإلقاء كلمة عن خطط حزبه في السنوات القادمة.

    انظر أيضا:

    بينهم مصري... "فرسان بريطانيا" كيف حصلوا على اللقب وما مميزاته
    بريطانيا تمدد الـ"بريكست" لنهاية يناير المقبل
    رسميا... الاتحاد الأوروبي يوافق على طلب بريطانيا بتأجيل بريكست
    الكلمات الدلالية:
    بريكست, بريطانيا, مجلس العموم البريطاني, الانتخابات البريطانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik