05:38 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جميع الدول المشاركة في خطة العمل الشاملة المشتركة، على الوفاء التام بالتزاماتها.

    الأمم المتحدة - سبوتنيك. قال المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء: "إن الأمين العام على علم بالتصريحات التي أدلى بها الرئيس الإيراني بشأن أجهزة الطرد المركزية. وقد أشار الأمين العام مرارًا إلى أن خطة العمل الشاملة المشتركة، تعد الإنجاز الرئيسي في قضية عدم الانتشار النووي، والدبلوماسية، ومساهمة في الأمن الإقليمي والعالمي".

    وأضاف دوجاريك: "كرر دعوته للمشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة للوفاء الكامل بالتزاماتهم بموجب الاتفاقية، ودعا جميع الدول الأخرى لدعم هذا الاتفاق".

    هذا وقد أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في وقت سابق من اليوم، عن تخفيض إيران الرابع على التوالي للالتزام بجزء من بنود الاتفاق النووي، ومنح أطرافها شهرين آخرين للوفاء بمتطلبات طهران وإعادة الاتفاقية إلى حالتها السابقة. وبداية من 6 تشرين الثاني/ نوفمبر، تعتزم إيران بضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي في منشآت فوردو. ووفقًا لروحاني، ستستمر الوكالة الدولية للطاقة النووية بمراقبة "النشاط الجديد"، وجميع التدابير المتخذة قابلة للتراجع بمجرد وفاء أطراف الصفقة بالتزاماتهم.

    وفي حزيران/ يوليو 2015، أعلنت الدول الست (بريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا) وإيران عن تحقيق خطة العمل الشاملة المشتركة. ينص الاتفاق على رفع العقوبات مقابل تقييد البرنامج النووي الإيراني. لم تستمر الاتفاقية في شكلها الأصلي حتى ثلاث سنوات: في أيار/ مايو 2018، وأعلنت الولايات المتحدة انسحابًا أحاديًا منها واستعادة العقوبات الصارمة ضد الجمهورية الإسلامية. ومنذ ذلك الحين، واصلت واشنطن تصعيد الضغط بشكل مطرد، في محاولة لتقديم تنازلات من طهران.

    انظر أيضا:

    إيران تعلن بدء تخصيب اليورانيوم عند مستوى 5 بالمئة غدا
    وزير خارجية بريطانيا يقول إن إعلان إيران خفض التزاماتها النووية يهدد أمن بلاده القومي
    نتنياهو يتهم إيران بالسعي لتطويق إسرائيل وتدميرها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook