09:28 GTM24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 1956، بدأت بريطانيا وفرنسا وإسرائيل عدوانها الثلاثي على مصر.

    وهدف العدوان إلى إرغام مصر على التراجع عن تأميم قناة السويس.

    ضربة ثقيلة على مصالح الغرب

    واعتبر تأميم قناة السويس بمثابة الضربة الثقيلة على مصالح بلدان الغرب، كما أشار إلى ذلك فلاديمير كروتشكوف، مدير سابق لجهاز أمن الاتحاد السوفيتي (الكي جي بي)، في كتاب مذكراته، ولهذا أقدمت بعض البلدان الغربية على شن الحرب على مصر.

    وتضمنت الخطة التي وضعها ممثلو بريطانيا وفرنسا وإسرائيل خلال اجتماع سري عقدوه بعد أن أعلنت مصر تأميم قناة السويس في 26 يوليو/تموز 1956، أن تهاجم إسرائيل مصر من أجل فرض سيطرتها على جزء كبير من شبه جزيرة سيناء بينما تُدخل بريطانيا وفرنسا قوات إلى منطقة قناة السويس من أجل استعادة سيطرتهما عليها.

    خطأ المعتدين

    وكانت مصر قد وجدت حليفا لها هو الاتحاد السوفيتي أو روسيا السوفيتية التي وافقت على إمداد مصر بأسلحة. غير أن مخططي العدوان الثلاثي رأوا أن الاتحاد السوفيتي لا يستطيع أن يساند مصر بسبب انشغاله بالتعامل مع أحداث المجر. لكنهم أخطأوا.

    ووفق الجنرال الإسرائيلي موشيه ديان، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في الفترة 1953 – 1958 فإن "حرب السويس" بدأت في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني حينما وصلت قوات فرنسية وبريطانية إلى مصر على متن السفن. وكانت إسرائيل قد بدأت هجومها على مواقع الجيش المصري في سيناء في 29 أكتوبر/تشرين الأول 1956.

    وكادت خطة العدوان الثلاثي أن تحقق هدفها لولا رد فعل الاتحاد السوفيتي الذي هدد بمعاقبة المعتدين. وذكرت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" أن مصمم الصواريخ الروسي غيربيرت يفريموف كشف للصحفيين في عام 2018  أن القيادة السوفيتية بعثت برسالة إلى البريطانيين والفرنسيين أوضحت فيها كم يلزم من المتفجرات الذرية لتدمير بؤر العدوان، فأوقفوا العدوان وتركوا مصر وشأنها.

    ووقفت الأمم المتحدة ضد العدوان الثلاثي على مصر. ولم تؤيده الولايات المتحدة الأمريكية. ولم تر بريطانيا وفرنسا مفرا من وقف الحرب وسحب قواتهما من مصر. ثم حذت إسرائيل حذوهما.

     

    انظر أيضا:

    "الخطة سيفر" أخطر وثائق "العدوان الثلاثي" على مصر
    نائب بريطاني: يجب الاعتذار لمصر عن "العدوان الثلاثي" وقناة السويس
    مقاتلة "ميغ-25" تجبر إسرائيل على التراجع
    الكلمات الدلالية:
    رصد عسكري, حرب, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik