06:15 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    بدأت طهران، اليوم الأربعاء، تشغيل أجهزة الطرد المركزي للمفاعل "نطنز" النووي من الجيل السادس.

    وأعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الأربعاء، بدء الخطوات الفعلية لخفض التزامات بلاده ضمن الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية في 2015، وذلك بضخ الغاز لأكثر من 1000 جهاز طرد مركزي.

    وكتب روحاني عبر حسابه على (تويتر)، "ستبدأ خطوة إيران الرابعة في تقليص الالتزامات النووية بضخ الغاز إلى 1044 جهاز طرد مركزي اليوم".

    وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو من داخل مفاعل نطنز النووي يظهر أجهزة الطرد المركزي من الجيل السادس في أول أيام تشغيلها بعد تقليص إيران التزاماتها بالاتفاق النووي.

    © AP Photo /
    صورة صدرت يوم الأربعاء 6 نوفمبر 2019 من قبل منظمة الطاقة الذرية الإيرانية لشاحنة تحمل اسطوانة تحتوي على غاز سداسي فلوريد اليورانيوم لغرض ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو النووية الإيرانية

    ونقلت وكالة "إيرنا" الإيرانية عن الناطق باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، قوله إنه "تم نقل ألفي ليتر من غاز سداسي فلوريد اليورانيوم من منشأة نطنز إلى فوردو، ووضعه في القاعة الخاصة بضخ الغاز بحضور مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

    وأوضح أنه "سوف يتم ضخ الغاز في 1044 جهاز طرد مركزي متطور في منشأة فوردو عند الساعة 12 ليلا اليوم الأربعاء، والتخصيب لن يكون لليورانيوم، وإنما للنظائر المستقرة، حيث تم سابقا تطوير هذا الأمر (النظائر المستقرة) بالتعاون مع روسيا".

    وتابع كمالوندي قائلا "ستستمر عملية الضخ في أجهزة الطرد المركزي  لساعات ليستقر الغاز في الأجهزة، قبل أن نبدأ التخصيب بنسبة حوالي 4.5 بالمئة يوم السبت القادم بحضور مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

    وأعلن الرئيس روحاني، أمس الثلاثاء، أن طهران ستتخذ، اليوم، الخطوة الرابعة في اتجاه تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع في عام 2015، مؤكدا أن هذه الخطوة أيضا قابلة للتراجع في حال عودة أوروبا إلى التزاماتها.

    وأوضح الرئيس الإيراني أن الخطوة الرابعة "متعلقة بضخ الغاز أجهزة الطرد المركزي بمحطة فوردو".

    يذكر أن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، أعلن الاثنين الماضي عن عزم بلاده تشغيل 30 جهاز طرد مركزي جديد داخل منشأة نطنز.

    وأعلنت إيران، في السابع من أيلول/سبتمبر الماضي، الخطوة الثالثة من تقليص تعهداتها بالاتفاق النووي الإيراني، الذي أبرمته مع القوى العالمية في عام 2015، ردا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في أيار/مايو 2018، حيث أكدت رفع القيود على أبحاث ومستوى تخصيب اليورانيوم وأجهزة الطرد المركزي.

    ولم تنجح الجهود التي تبذلها الدول الأوروبية إلى الآن في الوصول إلى آلية مالية جديدة مع إيران، تمكنها من تخفيف وطأة العقوبات الأميركية، والتي وقعتها واشنطن بعد انسحابها من الاتفاق العام الماضي.

    انظر أيضا:

    وكالة: إيران احتجزت مفتشة في منظمة الطاقة الذرية لفترة وجيزة
    باحث في الشأن العراقي: أمريكا وإيران تحاولان توظيف الاحتجاجات لصالحهما
    محلل سياسي: الحكومة البريطانية تحاول إرضاء الولايات المتحدة ضد إيران
    "تخطت كل الحواجز الدفاعية الأمريكية"... مسؤول عسكري إسرائيلي يحذر من قوة إيران
    ماكرون: مصير الاتفاق النووي تحدده إيران والولايات المتحدة
    إيران تخرج ببيان شديد اللهجة ضد السعودية وتعلق على "اتفاق الرياض"
    لافروف: آلية "إنستيكس" للتبادل التجاري مع إيران لا تزال على الورق
    بدء المرحلة الرابعة من تقليص إيران لالتزاماتها النووية... هل تتحرك "الترويكا الأوروبية" هذه المرة؟
    الكلمات الدلالية:
    طهران, الاتفاق النووي, مفاعل نووي, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook