23:45 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    بعد أن أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن روسيا قد أكملت تقريبًا تطوير صاروخ باليستي جديد عابر للقارات، وصفته وسائل الإعلام الصينية بأنه "كابوس بالنسبة لحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة".

    وفقا لخبراء أمريكيين، يمكن للصواريخ، التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، التغلب بسهولة على أي نظام دفاع صاروخي، ومن المستحيل اعتراضها، نظرًا لعدم وجود مثل هذه التقنيات في العالم حتى الآن. وأن صاروخ "سارمات" هو الصاروخ الذي يشكل تهديدا خطيرا للناتو والولايات المتحدة.

    ووفقا لمقال نشرته الصحيفة الصينية " Sina"، فإن صاروخ "سارمات" مصمم ليحل مكان الصاروخ العابر للقارات "إر-26". وأشارت الصحيفة إلى أن مدى الصاروخ يصل إلى 18 ألف كيلومتر، ويمكن أن يحمل إلى ما يصل 16 رأسا نوويا.

    وأضافت الصحيفة أن هذا يكفي لتدمير مساحة بحجم ولاية تكساس أو فرنسا.

    ولفتت الصحيفة أيضا الانتباه إلى تطوير روسيا صاروخا آخر وهو "أفانغارد" وهو أسرع من الصوت أيضا، مضيفة أن هذه الأسلحة تحمل تهديدا قد "يجبر الغرب على إعادة النظر في استراتيجية الدفاع والردع النووي".

    ونقلت الصحيفة عن خبراء أمريكيين عسكريين، قولهم إن روسيا تتقدم بوضوح في مجال الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت كلا من الولايات المتحدة الأمريكية والناتو.

    ويذكر أن منظومات "سارمات" المذكورة ستحل محل منظومة "فويفودا" (أطلق على هذه المنظومة في دول الغرب اسم "ساتانا" الشيطان) مع الصاروخ الثقيل من طراز "إر.إس – 20 بي" والذي ما زال يعتبر منذ أواخر الثمانينات سلاحا فعالا في ظروف نشر نظام الدرع الصاروخية ذات أنساق عدة. هذا ومن الناحية التقنية لا يوجد نظير لصاروخ "فويفودا" سواء كان ذلك بين الصواريخ الروسية أو الأجنبية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook