21:44 06 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الكنيست الإسرائيلي

    إسرائيل بين الضربات الصاروخية والعثرات السياسية

    © AFP 2019 / MARC ISRAEL SELLEM
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كان أمام زعيم حزب “أزرق أبيض” الإسرائيلي بيني غانتس، عدة ساعات لتشكيل حكومة، ولكنه لم يتمكن من التوصل إلى أية اتفاقات وهو ما قد يضع إسرائيل أمام أزمة سياسية كبيرة.

    تمكنت إسرائيل خلال اليومين الماضيين، من ضرب سوريا والإعلان عن خطط لضم وادي الأردن. وفي ليلة الأربعاء، بدأت الولايات المتحدة في الضغط من أجل الاعتراف بشرعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

    في هذا الصدد تحدث بعض الخبراء لوكالة "سبوتنيك" حول ما إذا كانت هناك صلة بين هذه الأحداث، وما إذا كان يمكن اعتبار ذلك "مناورة تشتيت" للإسرائيليين، الذين قد يخرجون إلى الشوارع خلال الـ24 ساعة القادمة.

    مناورة تشتيت؟

    يعتقد المؤرخ والمؤلف الروسي ستانيسلاف خاتونتسيف أن جولة جديدة من تفاقم القضية الفلسطينية مرتبطة بمشاكل تشكيل الحكومة. وهنا كل شيء يدور حول العرب، وقال "كل شيء يحدث حتى في اليوم الأخير، ولكن الأسبوع الماضي، تم تصميمه لصرف انتباه الإسرائيليين عن الإخفاق الذي مني به غانتس. إن التصعيد في القضية الفلسطينية هو نفس المناورة المُشتتة. أعتقد أن السبب في ذلك، من بين أمور أخرى، هو حقيقة أن بيني غانتس، كان يحاول تشكيل تحالف مع القائمة العربية المتحدة لكنه قال إن "الليكود لم يعجبهم ذلك".

    الهجوم على سوريا

    يرى الخبير في مركز الأبحاث الأمريكي الإسرائيلي، سيرغي إيلكيند، أن هناك صلة غير مباشرة بين الهجمات الليلية التي يشنها الجيش الإسرائيلي على الأراضي السورية والأزمة البرلمانية التي طال أمدها،  وقال "الهجمات على سوريا شيء روتيني، وليست مرتبطة بقوة بالانتخابات. رغم أن نتنياهو يمكنه بالفعل استخدام الضربات الليلية التي يقوم بها جيش الدفاع الإسرائيلي كإضافة لنفسه".

    لماذا يريد نتنياهو أن يبقى في السلطة؟

    قال خبير إسرائيلي إن المجتمع الإسرائيلي قلق بشأن مشكلة أخرى وهي فضائح فساد شارك فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي وزوجته سارة شخصياً.

    وأضاف سيرغي إيلكيند: "في الواقع، لماذا هو حريص جدًا على البقاء في السلطة، في الكنيست، سوف يحصل على الحصانة وسيكون قادرًا على التهرب من الرد بهدوء على قضايا الفساد. يمثل احتمال وجود قضية جنائية حقيقية حافزًا كبيرًا لنتنياهو للفوز في الانتخابات ويصبح رئيسًا للوزراء مرة أخرى. "

    قضية المستوطنات لم تثر في إسرائيل

    على الرغم من اهتمام إسرائيل الواضح، فإن مسألة الاعتراف بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية مساء الأربعاء قد أثيرت في الولايات المتحدة. وقال إيليند "إن الحكومة الإسرائيلية تجني الآن ثمار الصداقة مع ترامب. لكن من غير المرجح أن هذه الخطوة ستؤثر بشدة على الإسرائيليين".

    وأضاف "مسألة الاعتراف بالمستوطنات تتعلق بترامب أكثر من إسرائيل. أثار الأمريكيون هذا الموضوع. بشكل عام، تستفيد الحكومة الإسرائيلية حتى الآن من حقيقة أن إدارة ترامب تفي بجميع "قائمة الأمنيات" الخاصة بهم. وهذا يلفت انتباه الإسرائيليين إلى حد ما من المشاكل الملحة. لكن الجميع يفهم كل شيء تمامًا...".

    في منتصف الليل بالتوقيت المحلي، سيضطر بيني غانتس إلى إعادة التفويض لتشكيل حكومة إلى الرئيس الإسرائيلي روفين ريفلين. قبل ثلاثة أسابيع، لم يتعامل بنيامين نتنياهو مع نفس المهمة. هذه سابقة هي الأولى في تاريخ إسرائيل. الإجراءات اللاحقة تعتمد فقط على الرئيس ريفلين.

    انظر أيضا:

    بعد عملية "فجر الثلاثاء"… الجيش الإسرائيلي يستعد لرد إيراني قوي
    غانتس يفشل في تشكيل الحكومة... وانتخابات إسرائيلية ثالثة تلوح في الأفق
    الكلمات الدلالية:
    أزمة سياسية, تشكيل الحكومة, إسرائيل, حزب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik