19:49 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح أستاذ تاريخ الشرق الأوسط، المؤسس المشارك لمشروع التحقيق في الاتجار غير المشروع في الآثار الثقافية وبحوث التراث الأنثروبولوجي، عمرو العظم، أن أكثر من 100 جماعة على موقع "فيسبوك"، يبيعون الآثار القديمة المنهوبة في الشرق الأوسط .

    جنوة - سبوتنيك. وقال العظم: "في الوقت الحاضر، تعمل وبشكل نشط أكثر من 100 جماعة في بيع الآثار. عددهم يتزايد ولا يتناقص"، مضيفا أن الشبكة (فيسبوك)، الاجتماعية ساعدت التجار على توسيع نطاق أنشطتهم بشكل كبير في فترة زمنية قصيرة".

    وأضاف "هذه العناصر تم انتشالها بالذات من الأرض. وبالتالي، فإن الدليل الوحيد على وجودها هي الصور المنشورة على الـ"فيسبوك". وإذا جرى حذفها، فلن نعرف أي شيء آخر عنها، سيتم فقدان جميع البيانات. لذلك، من الضروري أن يقوم موقع "فيسبوك"، بحفظ هذه البيانات من أجل الاحتياجات المستقبلية وتعاوننا مع وكالات فرض القانون ومجموعات مثلنا. لدينا الكثير من الخبرة ويمكننا المساعدة في التوقف عن استخدام المنصة لهذه الأغراض".

    وقال الباحث، إن ممثلي الشبكة الاجتماعية يدركون بشكل متزايد أهمية هذه المشكلة. على سبيل المثال، وظفوا مجموعة من الخبراء في سوريا لدراسة الوضع بمزيد من التفصيل.

    انظر أيضا:

    وزير سوري يكشف مستجدات حول الآثار السورية المسروقة
    "الآثار المصرية" تتسلم غطاء تابوت فرعوني مسروق
    موسكو تتهم تركيا بأنها أصبحت مركزا لتهريب وتجارة الآثار السورية والعراقية المسروقة
    الكلمات الدلالية:
    تهريب الآثار, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik