02:21 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، يخططان لافتتاح خط أنابيب الغاز "التيار التركي"، في أوائل كانون الثاني/ يناير 2020، معاً.

    موسكو - سبوتنيك. وقال بيسكوف للصحفيين: "فيما يتعلق بـ"التيار التركي"، يمكنني أن أؤكد أن الرئيسين بوتين وأردوغان، خلال المحادثة الهاتفية الأخيرة، أكدا عزمهما على افتتاح هذا المشروع معًا، في أوائل كانون الثاني/ يناير، بعد أن تكون قد انتهت كل الأعمال الأساسية بحلول أوائل يناير، على الأراضي التركية".

    يذكر في هذا الصدد، أن خطاً الأنابيب قيد الإنشاء حاليًا، على أراضي صربيا من الحدود مع بلغاريا إلى المجر، ومن المتوقع أن يمر عبره غاز من "التيار التركي". نحن نتحدث عن فرع بطول 402 كيلومتر، وإنتاجية تبلغ 12.87 مليار متر مكعب عند المدخل وحوالي 10 مليارات عند المخرج. والعميل الأساسي شركة "غازترانس". ويمتد أحد أصعب الأقسام تحت نهر الدانوب في منطقة سميديريفو، على بعد 50 كيلومتراً جنوب شرق بلغراد.

    واختتم بيسكوف: "نأمل أن يتم الانتهاء من العمل في وقت قريب".

    ويتضمن مشروع "التيار الشمالي-2" بناء خطين لأنابيب الغاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا،ً من الساحل الروسي عبر بحر البلطيق إلى ألمانيا. ومن المخطط اكتمال بناء المشروع في عام 2019. ويمر خط أنابيب الغاز عبر المياه الإقليمية أو المناطق الاقتصادية الخالصة لروسيا وفنلندا والسويد والدنمارك وألمانيا .

    وتعتبر شركة " نورد ستريم-2 أي جي"، التي تملك "غازبروم" 100 بالمئة من أسهمها، مشغلا للمشروع، وتعهد الشركاء الأوروبيين في المشروع - "شل" و"أو أم في" و "إينجي" و"يونيبر" و"فينترسهال" تغطية 50 بالمئة من كلفة المشروع عن طريق استثمار كل شركة مبلغ 950 مليون يورو [إجمالي 4.75 مليار يورو] ، أما النصف الثاني من إجمالي حجم الاستثمار المطلوب 4.75 مليار يورو فستوفره "غازبروم".

    انظر أيضا:

    لافروف: بلغاريا باشرت في بناء موقع لضخ الغاز من خلال خط أنابيب "التيار التركي"
    السفير التركي في موسكو: أردوغان سيزور روسيا على خلفية إطلاق خط أنابيب "التيار التركي" هذا العام
    بيسكوف: الاحتفال بإطلاق "التيار التركي" قد يكون سببا للقاء بوتين مع أردوغان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook