21:52 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدرج جهاز الأمن الأوكراني، اليوم الثلاثاء، القائد السابق لإحدى وحدات الدفاع الجوي في جمهورية دونيتسك الشعبية، المعلنة من طرف واحد، فلاديمير تسيماخ، في قائمة المطلوبين، والذي سبق أن استدعي كشاهد في كييف بقضية تحطم طائرة بوينغ الماليزية فوق دونباس.

    كييف - سبوتنيك. وتم نشر معلومات حول تسيماخ على الموقع الإلكتروني لوزارة الشؤون الداخلية لأوكرانيا في قسم "الأشخاص الذين يختبئون من السلطات"، حيث كتب أن "شخصاً مختبئاً من هيئات التحقيق قبل المحاكمة"، وموعد اختفائه يوم 23 أيلول/سبتمبر 2019. وتم إدراجه في قائمة المطلوبين بعد استبدال صفته كشاهد بمتهم.

    ويشار أيضًا إلى أن تسيماخ مشتبه به بموجب مواد "عمل إرهابي أدى إلى وفاة أشخاص"، والذي ينص على عقوبة السجن من 10 إلى 15 عامًا أو السجن مدى الحياة، وكذلك بموجب المادة "إنشاء جماعة أو منظمة إرهابية"، التي تنص على عقوبة السجن لمدة من ثمانية إلى 15 سنة، ومصادرة الممتلكات أو بعدم مصادرتها.

    ويذكر أن ضباط الأمن في أوكرانيا اختطفوا تسيماخ في حزيران/يونيو 2019، من شقته في مدينة سنيجنوي ونقلوه إلى كييف. وتم إطلاق سراح تسيماخ في أيلول/سبتمبر 2019، كجزء من الإفراج المتزامن عن المعتقلين بين موسكو وكييف.

    وجدير بالذكر أن طائرة "بوينغ-777" التابعة للخطوط الجوية الماليزية والتي كانت متجهة من أمستردام إلى كوالالمبور تحطمت في مقاطعة دونيتسك، يوم 17 تموز/يوليو 2014. ولقي جميع ركاب الطائرة والبالغ عددهم 298، مصرعهم جراء الحادث، 193 منهم يحملون الجنسية الهولندية. واتهمت كييف قوات الدفاع الشعب في إقليم دونباس بإسقاط الطائرة، ولكن القوات المذكورة نفت امتلاكها وسائل تسمح بإصابة الطائرات على هذا الارتفاع.

    ويقوم فريق التحقيق المشترك، برئاسة المدعي العام الهولندي، وبدون مشاركة روسيا، بإجراء تحقيق في ظروف الحادث، وقدم نتائج أولية، حيث يدعي التحقيق أن بوينغ أسقطت بصاروخ تابع لنظام "بوك" للدفاع الصاروخي، الذي يعود للواء 53 الصاروخي المضاد للطائرات التابع للقوات المسلحة الروسية في كورسك. وذكر نائب المدعي العام الروسي، نيكولاي فينيتشينكو، من جانبه، بأن الجانب الروسي قدم كل بيانات الرادار الروسي إلى هولندا، مع الوثائق التي تشير إلى أن نظام صاروخ بوك الذي أصاب بوينغ، أوكراني، ولكن تم تجاهل هذه المعلومات من قبل المحققين

    وقالت وزارة الخارجية الروسية إن اتهامات لجنة التحقيق المشتركة حول تورط روسيا في تحطم طائرة بوينغ الماليزية لا أساس لها، وأن التحقيق منحاز. وفي وقت لاحق، أشار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى أنه لم يُسمح لروسيا بالتحقيق في تحطم الطائرة فوق شرق أوكرانيا، ويمكن لموسكو الاعتراف بنتائج التحقيق إذا شاركت فيه بالكامل. وقالت وزارة الدفاع الروسية، بأنه تم التخلص من جميع الصواريخ، التي أظهر محركها الهولندي للتحقيق في تحطم الطائرة بوينغ "إم إتش-17"، بعد عام 2011. وأشار المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف مرارًا، إلى أن روسيا ترفض رفضًا قاطعًا مزاعم تورطها في تحطم طائرة بوينغ الماليزية.

     

    انظر أيضا:

    غروشكو: روسيا وهولندا وأستراليا تواصل العمل على كشف ملابسات كارثة الطائرة الماليزية
    بيسكوف: تقييم نتائج تحقيق تحطم الطائرة الماليزية يأتي بعد التأكد من صحتها
    لافروف يعلن دعوة خبراء ماليزيين للتعرف على بيانات تخص تحطم الطائرة "إم إتش 17"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik