17:13 GMT17 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوم الأربعاء 4 ديسمبر/كانون الأول، عن حصول صربيا على نظام الدفاع الجوي "بانتسير" الروسي، على الرغم من التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات.

     

    حول سياسة العقوبات والابتزاز التي تتبعها الولايات المتحدة والتي أصبحت دون جدوى، تحدث عضو أكاديمية العلوم العسكرية والمحلل السياسي، سيرغي سوداكوف لـ"سبوتنيك" عن فشل هذه السياسة.

    تهديد وبلطجة على طريقة العصابات

    صرح الخبير بأن الولايات المتحدة تشن حربا تجارية بشكل صارخ وعلني في مجال بيع الأسلحة، وتلجأ لسياسة "البلطجة" في التعامل مع هذا الأمر، من أجل بيع أسلحتها.

    وأضاف: "الأمريكيون ينتهكون قواعد التجارة، ولقد توقفوا عن العمل بحسب القانون الدولي، ليتحولوا الى "عصابة كبيرة" تخيف الجميع، ليتم شراء الأسلحة الأمريكية فقط".

    منتج جيد بأسعار منافسة

    تتعرض الأسلحة الأمريكية لخسائر أمام الأسلحة الروسية، من حيث الجودة، الأمر الذي دفع الولايات المتحدة إلى اللجوء لسياسة الابتزاز بدلا من تحسين المنتجات.

    وأضاف الخبير: "لقد أظهرت الأسلحة الروسية تفوقا واضحا، فمنظومة الدفاع الصاروخي "إس-400" ونظام "بانتيرا" والمقاتلات، أصبح عليها طلب كبير الأمر الذي يؤدي لأرباح كبيرة بالإضافة للأسعار المنافسة لهذه المنتجات".

    "الابتزاز" الأمريكي دليل على العجز

    يمثل الوضع التركي حالة عن العجز الأمريكي، في محاولة لابتزاز تركيا بعدم شراء الأسلحة الروسية، في الوقت الذي لم يتمكن الأمريكيون من فعل أي شيء.

    فتركيا لا تزال عضوا في الناتو، ولم يستبعدها أحد، لقد "وبخوها ببساطة"، لتنتهي كل العقوبات المفروضة على شراء "إس-400"، بحسب ما صرح سوداكوف.

    وأضاف الخبير بأن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تحاول إقناع مصر بعدم شراء مقاتلات من طراز "سو-35" ومهددة بفرض عقوبات، لكن وعلى حد علمنا لم يتوقف الجانب المصري عن إجراء هذه المفاوضات.

    زمن "البعبع" الأمريكي إلى زوال

    لم تعد الولايات المتحدة الأمريكية كما كانت منذ 10 الى 15 سنة مضت، في الوقت الذي كان الكثيرون يخافون من سياسة عقوباتها.

    وقال الخبير: "من السهل القيام بالابتزاز عندما تتمكن من السيطرة على العالم كله، وهذا ما كان الحال عليه لفترة طويلة، لكن ذلك أصبح عديم الفائدة بخاصة وبأن هذه العقوبات ليست بشكل جماعي".

    وأضاف: "إن اللعبة التي بدأت بها الولايات المتحدة الأمريكية هي ببساطة سلوك غير عادل في التجارة والسلوك الإجرامي في السوق".

    انظر أيضا:

    حجم إمدادات الأسلحة الروسية إلى البلدان الأفريقية يمكن أن يصل إلى 40٪ من الصادرات الروسية
    غواصات نووية روسية تختبر الأسلحة في بحر النرويج
    الكلمات الدلالية:
    تهديد, شراء, سلاح, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook