00:45 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال المستشار القانوني للكنيست غيال ينون، إن إسرائيل تشهد أزمة سياسية عميقة لم يسبق لها مثيل، في إشارة إلى الانتخابات المقبلة التي ستجرى على ما يبدو في الثالث من مارس/ آذار المقبل.

    وبدورها حذرت نائبة المستشار القانوني للحكومة، دينا زيلبر، من أن هناك حملة غير مسبوقة لنزع الشرعية عن أجهزة تطبيق القانون، ازدادت خطورة عقب القرار باتهام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بحسب موقع هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

    ورأت انه في إطار هذه الحملة أصبحت مظاهر الكراهية والتحريض أمرا شائعا لدى الغالبية بعد أن كانت محصورة على جهات هامشية ومعتوهة، على حد قولها.

    ‎وتشهد إسرائيل فراغا سياسيا منذ نحو عام. وأجريت انتخابات أولى للبرلمان (الكنيست) في أبريل / نيسان 2019، وجولة ثانية في سبتمبر / أيلول من ذات العام، إلا أنه لم تنبثق على ذلك أي حكومة، لفشل الكتل البرلمانية المنتخبة، من التوافق على حكومة تحظى بدعم البرلمان، على الرغم من الوساطات التي أجراها الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ورئيس الكنيست يولي أدلشتاين لهذا الغرض، ما ينذر بإجراء انتخابات مرة ثالثة في غضون عام، من المرجّح أن تجري في آواخر مارس / آذار 2020.

    وأفادت هيئة البث الإسرائيلية نقلا عن مصادر مطلعة بأن "رئيس الوزراء نتنياهو بدأ الاستعدادات لجولة ثالثة من الانتخابات".

    وأضافت الهيئة بأن "رئيس الوزراء طلب تأجيل اجتماع لحزب (الليكود) الذي يتزعمه والذي كان من المقرر عقده غدا، بسبب زيارته للشبونة، حيث من المقرر أن يتناول الاجتماع إلغاء الانتخابات الداخلية في الحزب، وتأجيلها بعد الانتخابات القادمة للكنيست".

    انظر أيضا:

    إسرائيل تتمنى خسارة كوربن في الانتخابات البريطانية
    أزمة حكم في إسرائيل تنذر بخوض انتخابات ثالثة في غضون عام
    ليبرمان: إسرائيل ذاهبة إلى انتخابات ثالثة
    الكلمات الدلالية:
    زوجة نتنياهو, انتخابات, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik