20:46 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء، تحذيرا من أن كوريا الشمالية تستعد لـ"استفزازات خطيرة" خلال الأسابيع المقبلة.

    الأمم المتحدة – سبوتنيك. قالت كيلي كرافت، المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة إن كوريا الشمالية تستعد لاختبار صواريخ طويلة المدى أو عابرة للقارات خلال الأسابيع المقبلة.

    وتابعت "كوريا الشمالية ستجري اختبارات على تكنولوجيا صواريخ باليستية بعيدة المدى، أو تختبر إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات مصممة للوصول إلى الولايات المتحدة، ويمكنها أن تحمل رؤوسا نووية".

    وأشارت كرافت إلى أن "كوريا الشمالية بتلك الطريقة، تهدد بالدخول في مسار جديد، وتصريحاتها العامة، تلمح إلى أنها تريد استئناف الاستفزازات الخطيرة".

    وأردفت "من الناحية العملية، هذا يعني أن كوريا الشمالية يمكنها إطلاق مركبات فضائية قادرة على استخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية بعيدة المدى، أو أنها يمكن أن تختبر كذلك تلك الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، لمهاجمة الولايات المتحدة بأسلحة نووية".

    وطالبت المندوبة الأمريكية مجلس الأمن الدولي، بضرورة الاستعداد، لاتخاذ الإجراءات المناسبة، إذا ما قررت كوريا الشمالية عدم الدخول مجددا في مفاوضات.

    ووصلت المفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة إلى طريق مسدود، بعد انهيار اجتماع على مستوى فرق العمل استمر يوما كاملا في شهر أكتوبر/ تشرين الأول في ستوكهولم.

    وحدد زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، مهلة تنقضي بنهاية العام لواشنطن لتبدي مرونة في موقفها، لكن مسؤولين أمريكيين وصفوا المهلة بأنها صورية.

    انظر أيضا:

    مسؤول في كوريا الشمالية يطالب ترامب بعدم استخدام لغة "بذيئة" تسيء للزعيم
    مجلس الأمن الدولي يبحث برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية الأربعاء
    روسيا تدعو كوريا الشمالية إلى ضبط النفس آملة في تهيئة الظروف للحوار
    كوريا الشمالية تمنح بلدة سامزييون "موقع الثورة المقدس" صفة جديدة
    الكلمات الدلالية:
    كيلي كرافت, كوريا الشمالية, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook