11:01 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال لوران بيرجر، السكرتير العام لنقابة (سي.إف.دي.تي) العمالية الفرنسية، اليوم الأحد، إن النقابة تعارض إضراب العاملين في قطاع النقل خلال فترة عيد الميلاد لكنها ستدعو لتحركات احتجاجية أخرى في يناير/ كانون الثاني إذا لم تتراجع الحكومة عن خطة إصلاح نظام التقاعد التي تدعو إلى مزيد من سنوات العمل.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، يوم الأربعاء إن على المواطنين العمل عامين إضافيين من أجل الحصول على معاش كامل، ليثير بذلك رد فعل عدائيا من النقابات العمالية التي قالت إنها ستصعد من وتيرة الإضرابات لحمله على العدول عن موقفه.

    ولم تشارك سي.إف.دي.تي في الإضراب الذي تسبب في فوضى في النقل في أنحاء البلاد منذ الخامس من ديسمبر/ كانون الأول لكنها قالت إن الحكومة تجاوزت بذلك "خطا أحمر" ودعت أعضاءها للمشاركة في الاحتجاجات يوم الثلاثاء.

    وقال بيرجر، لصحيفة "جورنال دو ديمانش" "لنكن واضحين.. لا يريد عمال السكك الحديدية (من أعضاء سي.إف.دي.تي) وقف الخدمة خلال العطلات. ثم في يناير... إذا لم يتغير النص (المتعلق بالتعديلات) فإن سي.إف.دي.تي ستواصل حشد الناس".

    وفي المقابل حذرت نقابة الكونفدرالية العامة للعمل (سي.جي.تي)، والتي تتخذ مواقف أكثر صرامة عادة، يوم الخميس من أن الإضراب لن يتوقف في أعياد الميلاد إلا إذا تراجعت الحكومة عن خطة إصلاح نظام التقاعد بالكامل.

    انظر أيضا:

    فرنسا... إضراب واسع لعمال النقل بسبب تعديل قانون التقاعد
    "إير فرانس" تلغي رحلات بسبب إضراب العاملين وفرنسا تترقب توقف قطارات
    نقابة عمالية في فرنسا تتعهد بمواصلة إضرابات السكك الحديدية
    القطارات متوقفة والجامعات مغلقة... "الإضراب الأكبر" يشل الحركة في فرنسا
    محلل: استمرار الإضراب ضربة "قاسية" للحكومة الفرنسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook