06:54 GMT02 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    احتشد ما يقدر بنحو 7000 شخص في مدينة مودينا بشمال إيطاليا كجزء من حركة "السردين" المتنامية ضد سياسات الزعيم اليميني المتطرف ، ماتيو سالفيني.

    احتشد المتظاهرون تحت المطر في بيازا غراندي مساء الاثنين عندما قام وزير الداخلية السابق بحملة في المدينة قبل الانتخابات الإقليمية الحاسمة في إميليا رومانيا، معقل اليسار.
    جاء ذلك عقب تجمع لحوالي 15 ألف متظاهر في بولونيا مساء الخميس الماضي وسط هطول أمطار غزيرة لمواجهة إطلاق حملة من قبل مرشح الجامعة ، لوسيا بيرغونزوني، للتنافس على رئاسة إميليا رومانيا كجزء من تحالف مع أصغر حزب اليمين المتطرف "إخوان إيطاليا" وسيلفيو برلسكوني "فورزا إيطاليا".

    من المقرر تنظيم المظاهرة التالية في مدينة ريميني الساحلية اليوم الأحد، حيث سيفتتح سالفيني المقر الإقليمي للرابطة، بحسب ما نقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

    وكان سالفيني قد صرح في وقت سابق بان إميليا رومانيا يجب أن تكون خالية من اليسار، في الوقت الذي يقترح فيه فرض ضرائب على العبوات البلاستيكية.

    وتشتهر هذه المنطقة بمعامل "السردين" الأمر الذي دفع أربعة اصدقاء لإطلاق ضد سالفيني وصفت بـ"حملة السردين"، لترافق أغنية "بيلا تشاو" الإيطالية الشهيرة هذه المظاهرات حيث قام المتظاهرون بترديدها خلال وقفت اعتصامهم. كما شارك في المظاهرات المهاجرون الذي يعانون من سياسات سالفيني.

    ليرد سالفيني ساخرا على الحملة بقوله "في المرة القادمة سأنزل إلى الميدان معهم".

    انظر أيضا:

    مواجهة محتملة بين مالطا وإيطاليا بسبب المهاجرين
    إيطاليا تمنع رسو سفينة إنقاذ إسبانية على متنها 73 مهاجرا أفريقيا
    الكلمات الدلالية:
    احتجاجات, مظاهرات, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook