12:51 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين 16 ديسمبر/كانون الأول، إن طهران تدرس الخطوة التالية بشأن خفض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

    وأكدت الخارجية الإيرانية أنها لن تسمح باستمرار إجراءات العقوبات الأمريكية دون رد.

    طهران – سبوتنيك. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي في مؤتمر صحفي نقلته وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، اليوم الاثنين: "ندرس  في الوقت الراهن الخطوة التالية بشأن خفض التزاماتنا بموجب الاتفاق النووي".

    وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "لن نسمح باستمرار إجراءات العقوبات الأمريكية ضد بلادنا".

    وأضاف موسوي: "متى ما وجدنا أن عملية تبادل السجناء مع الدول الأخرى ومنها الولايات المتحدة، تخدم مواطنينا ومصالحنا، فإننا سنعمد إلى تنفيذها".

    وتابع موسوي: "نقوم بعمليات تبادل السجناء مع الدول ومنها الولايات المتحدة من منطق إنساني فقط، وليس بسبب ضغط من أي طرف".

    وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد وصف الاتفاق النووي بأنه ليس اتفاقا مقدسا ولا هو لعنة بل هو مجرد اتفاق دولي.

    وقال الرئيس روحاني، في تصريح له نقلته وكالة "فارس" الإيرانية، إن المفاوضات أمر ضروري وخطوة ثورية إذا أدت إلى هزيمة العدو وإحباط مخططاته.

    وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن في الـ 8 من مايو/ أيار 2018، الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في يوليو/ تموز 2015، لترد طهران، بعد عام واحد بالضبط، واصفة تلك المدة بـ "الصبر الاستراتيجي".

    يذكر في هذا الصدد أيضًا، أن إيران اتفقت مع دول غربية على رأسها الولايات المتحدة عام 2015، على خطة عمل شاملة مشتركة حول البرنامج النووي الإيراني، والمعروفة بـ"الاتفاق النووي"، والتي انسحبت منها أمريكا متذرعة بـ"ثغرات" يُمكن أن تسمح لطهران بالإقدام على صنع قنبلة نووية من دون انتهاك الاتفاقية.

    انظر أيضا:

    الخارجية الإيرانية: بيان الاتحاد الأوروبي حول حقوق الإنسان في بلادنا استغلال سياسي
    الخارجية الإيرانية تحذر رعاياها من السفر إلى أمريكا
    وزير الخارجية الإيرانية يتوجه إلى قطر
    بيان من الخارجية الإيرانية بعد لقاء ظريف ومسؤولين قطريين في الدوحة
    الكلمات الدلالية:
    خرق الاتفاق النووي الإيراني, الاتفاق النووي الإيراني, أخبار الاتفاق النووي, الاتفاق النووي, عباس موسوي, الخارجية الإيرانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook