12:56 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بلغ الصراع بين ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية حول خط نقل الغاز الطبيعي الروسي إلى شمال أوروبا أوجه. وهناك الآن احتمالان.

    أعلن ذلك المحلل السياسي الألماني الكسندر رار، مشيرا إلى أن هناك احتمالين: إما أن برلين توافق على الانصياع لضغوط واشنطن وإما أنها تبدأ تدافع عن استقلالها من خلال فرض عقوبات معاكسة.

    وكان أعضاء في مجلس النواب الأمريكي قد اقترحوا تضمين الميزانية العسكرية الأمريكية الجديدة لعام 2020 رصد اعتمادات لتغطية نفقات إجراءات ضد الشركات الأوروبية التي تشارك في إنشاء خط الأنابيب المسمى "التيار الشمالي 2" لنقل الغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا. ولم يوقع الرئيس دونالد ترامب على مشروع قانون الموازنة العسكرية الجديدة بعد، ولكن تأييد أعضاء مجلس النواب الأمريكي لمشروع قانون كهذا يدل، برأي المحلل الألماني، على أن الولايات المتحدة لا تنوي أخذ رأي الشركاء الأوروبيين في الاعتبار.

    وأشار المحلل إلى أن الولايات المتحدة تريد أن يتخلى الأوروبيون عن الغاز الطبيعي الروسي لصالح الغاز المسال الأمريكي.

    والكرة الآن في ملعب برلين التي يتعين عليها أن تتصدى لضغط الولايات المتحدة وتفرض عقوبات معاكسة على الولايات المتحدة حتى تتوقف واشنطن عن تجاهل مصالح الأوروبيين أو "تبلع الحبة الأمريكية" لتستمر واشنطن في ضرب عرض الحائط بمصالح الأوروبيين.

    في كل الأحوال لا بد من إكمال بناء خط الغاز الشمالي الجديد كما أشار إلى ذلك المحلل رار.

    انظر أيضا:

    الإعلان عن موعد بدء عمل خط الغاز "التيار التركي"
    أمريكا غير قادرة على وقف "التيار الشمالي" و"التيار التركي"
    اللجنة الشرقية الألمانية: عقوبات أمريكا ضد "التيار الشمالي-2" مسيئة للسيادة الأوروبية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, الغاز, مواجهة, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook