03:18 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير صحفية أمريكية ان الشركة التي تدير تطبيق "تيك توك" الشهير تبحث حاليا عن مقر لها خارج الصين.

    ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية عن شركة "بايت دانس" الصينية التي تدير تطبيق مقاطع الفيديو الشهيرة "تيك توك"، قولها إنها تبحث عن مقر عالمي خارج الصين، كجزء من جهودها المستمرة للتخلص من صورتها السلبية المرتبطة بالصين.

    ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن سنغافورة، واحدة من الدول التي يحتمل إقامة المقر العالمي الجديد لـ"تيك توك" فيها.

    وأشارت المصادر المضطلعة إلى أن لندن ودبلن ومدن أمريكية ضمن القائمة المختصرة للمدن، التي تريد الشركة الصينية إقامة مقر عالمي فيها.

    من المعروف أنه لا يوجد حاليا مقر رئيسي لـ"تيك توك"، بمعنى أن كبار المسؤولين التنفيذيين للتطبيق يتواجدون في شنغهاي، بينما يدار التطبيق من لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية.

    أما بالنسبة لشركة "بايت دانس" فهي تتخذ مقرا لها في بكين، وهي شركة ناشئة بقيمة سوقية تصل إلى 75 مليار دولار أمريكي، وتمتلك العديد من التطبيقات بما في ذلك تطبيق "تيك توك"، وتستعد لجعل تيك توك علامة تجارية منفصلة، خشية أن تخضع لتدقيق متزايد من الولايات المتحدة، بسبب مخاوف الأمن القومي.

    ويركز تطبيق "تيك توك" نشاطاته ونموه الكبير في أسواق جنوب شرق آسيا وأوروبا والولايات المتحدة.

    ويشتهر تطبيق "تيك توك" بتشغيل مقاطع فيديو يدمج فيها الشباب والمراهقين حركاتهم مع أصوات وموسيقى أغاني شهيرة.

    ونقلت "وول ستريت جورنال" عن مصدر داخل الشركة الصينية "مناقشة إنشاء مقر عالمي خارج الصين نوقش داخليا منذ شهور، لكن يبدو أن الأمور تتسارع حاليا بسبب الحرب التجارية مع الولايات المتحدة".

    ورفضت المتحدثة باسم "تيك توك" بشكل مباشر الرد على الاستفسارات بشأن البحث عن مقر عالمي، واكتفت بالقول إن فرقها حول العالم، تتمتع بشكل متزايد بإمكانية السيطرة على العمليات المحلية.

    وتابعت "نحن واضحون للغاية بأننا نحاول توفير أفضل طريقة لتنافس الأسواق في جميع أنحاء العالم، عن طريق تمكين الفرق المحلية".

    وأشارت الصحيفة إلى أن الشركة الصينية استحوذت بالفعل على طابقين في مساحة مكتبية في المنطقة التجارية المركزية في سنغافورة، فيما يبدو أنه ضمن خطط تأسيس المقر العالمي الجديد.

    ​وتحظى سنغافورة بشعبية كبيرة بين شركات التكنولوجيا الأجنبية، التي تسعى إلى إقامة مقرات عالمية في منطقة جنوب شرق آسيا، بفضل قوتها العاملة في مجال التكنولوجيا المتعددة اللغات والدعم الحكومي القوي.

    وتقيم شركات "غوغل" و"فيسبوك" و"علي بابا" مقرات إقليمية في سنغافورة.

    ولكن، أشارت مصادر أخرى إلى أن "تيك توك" فتحت باب التوظيف لنحو 68 وظيفة شاغرة في العاصمة البريطانية لندن، وهي أكبر عدد وظائف تطلبها الشركة من خارج الصين، بعضها يتركز في وظائف لخبراء الاستثمار وتطوير الأعمال.

    وتسبب تطبيق "تيك توك" في حالة جدل واسعة، بسبب إجراءاته التي يتبعها، والتي تمنع أي انتقادات للحكومة الصينية، خاصة فيما يتعلق بـ"معسكرات الاعتقال الجماعي التي يتعرض لها الإيغور" في الصين.

    أشارت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إلى أن أحدا لم يكن يتوقع أن مقطع الفيديو التعليمي للمكياج، يمكن أن ينطلق ليرصد تجربتها ومشهاداتها من فظائع يتعرض لها الإيغور في الصين.

    ظهرت فيروز عزيز، 17 عاما، في مقطع الفيديو، وهي تعرف المشاهدين كيفية استخدام "بكرة الرموش"، ولكن بعد ذلك وضعت بكرة الرموش، وبدأت في الحديث عما يحدث في الصين ومعسكرات الاعتقال التي تلقى فيها أقلية الإيغور المسلمة، وفصل العائلات عن بعضها البعض، وخطف وقتل واغتصاب بعضهم، وإجبار آخرين على أكل لحم الخنزير، بحسب ما قالته المراهقة الأفغانية.

    ثم تعود في نفس مقطع الفيديو، إلى درس تجميل الرموش، في خداع واضح لتطبيق "تيك توك" الخاضع للرقابة من قبل الحكومة الصينية.

    وبالفعل حقق المقطع أكثر من 1.4 مليون مشاهدة على "تيك توك"، وتم مشاركته على نحو واسع عبر "تويتر" وباقي المنصات، حيث تمت مشاهدة منشور واحد منها، أكثر من 5 ملايين مرة.

    وتقيم المراهقة في ولاية نيوجيرسي الأمريكية، وقالت إنها تعلم أن "تيك توك"، ستحذف المقطع، لكنها أرادت أن يصل إلى أكبر نطاق ممكن في الصين، لكنها قامت بتحميله عبر "تويتر" و"إنستغرام" مرة أخرى.

    من جانبها، نفت إدارة "تيك توك" أن حذف مقطع الفيديو له علاقة بالحساسيات السياسية، بل عللت حظرها أحد مقاطع المراهقة الأفغانية بأنها تنتهك قواعد المواد المتعلقة بالإرهاب.

    وتعرضت "تيك توك" لانتقادات شديدة، عقب حظرها حساب فيروز عزيز، بسبب ما وصفوه بـ"الرقابة الحكومية غير المقبولة" على التطبيق.

    انظر أيضا:

    بالفيديو... "إنستغرام" ينافس "تيك توك" بخدمة جديدة
    قطط تشعر بالرعب بعد رؤيتها تغير وجوه أصحابها على تطبيق "تيك توك"... فيديو
    فيديو يثير ضجة كبرى... أمريكية تخدع "تيك توك" لتهاجم "اعتقال الإيغور في الصين"
    البحرية الأمريكية تحظر تطبيق "تيك توك"
    الكلمات الدلالية:
    مقر جديد, مقر, تطبيق ذكي, تطبيقات, تطبيق, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook