10:02 GMT01 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    143
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي، بأن الشعب الصيني يتمتع بحرية الرأي والمعتقد الديني، خلال المؤتمر الصحفي الدوري له.

    جاء تعليق الوزير الصيني ردا على سؤال حول رد الفعل الصيني على تصنيف الصين كواحدة من الدول التي تشكل قلقا فيما يتعلق بالحرية الدينية، واعتبر أن هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة، ونصح وزير الخارجية الصيني الولايات المتحدة بترتيب بيتها الداخلي والتوقف عن التدخل في الشوؤن الداخلية للصين بحجة الدين.

     وتحدث يي بأن الحكومة الصينية تحمي حرية المعتقدات الدينية لجميع المواطنين والمجموعات العرقية، وأن هناك في الصين ما يقارب من 5000 مجموعة دينية يضمون 200 مليون مؤمن منهم 20 مليون مسلم، وأن هناك أكثر من 380 ألف رجل دين، وحوالي 140 ألف مكان للعبادة مسجلين للأنشطة الدينية في الصين.

    وكانت الخارجية الروسية قد صرحت على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف بأن لا معلومات لديها حول اضطهاد الصين للمسلمين، وبأن روسيا لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى، مضيفا أن مشكلة التطرف في المنطقة هناك حادة، وأن هناك الكثير من متطرفي هذا الإقليم انضموا إلى تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا).

    وكذلك أعلن رئيس مجلس المفتين الروس رافيل عين الدين أن لا تأكيدات حول اضطهاد للمجتمعات الإسلامية من قبل السلطات الصينية، وأن أتباع الإسلام في الصين لا يشعرون بأي تمييز هناك، وأكد أنه عاين ذلك خلال زياراته إلى الصين، واجتماعه ولقاءاته الفردية مع العديد من المسلمين هناك.

    حملات إعلامية وردود أفعال

    تأتي هذه التصريحات وسط حملة إعلامية غير مسبوقة من قبل وسائل الإعلام الغربية، بمزاعم تتهم الصين باضطهاد الاقلية المسلمة للإيغور في إقليم شينجيانغ، وعن أن ما يقارب مليوني شخص هناك محتجزون في ظروف قاسية.

    ورافق ذلك حملة على وسائل التواصل الإجتماعي تضامنا مع المسلمين في الإقليم الصيني، تفاعل معها العرب والمسلمون، وتم إطلاق العديد من الوسوم (الهاشتاغ) أبرزها كان #قاطعوا_منتجات_الصين والتي تصدرت قائمة التغريدات، وذلك للضغط على الحكومات، وكل ذلك دون أن يكون هناك دليل واضح على هذه الإنتهاكات.

     سبب الحملات ضد الصين

    ويتحدث الصحفي محمود ريا المختص في الشؤون الصينية لوكالة "سبوتنيك" عن هذه الحملات ومن يقف وراءها، ويقول: تتعرض الصين لحملة شرسة من قبل أطراف متعددة في العالم، وتقود الحملة بشكل أساسي الولايات المتحدة وحلفائها الغربيون، وتنفذ الحملة عمليا في منطقتنا العربية والإسلامية من قبل وسائل الإعلام ووسائط التواصل الإجتماعي.

    ويتابع:ويشارك في الحملة بعض النجوم والنخب السياسية والإعلامية والوجوه المعروفة، وهذه الحملة المتناسقة والمتكاملة لا يمكن أن تكون حملة بريئة وعفوية، وبدا واضحا أن هذه الحملة منسقة ومنظمة وتهدف إلى تحقيق مشاريع معينة تستهدف الصين بشكل مباشر.

    ويبين ريا طبيعة هذه الحملة ويبين: الحملة تتركز حول وضع المسلمين في إقليم شينجيانغ الإيغوري ذاتي الحكم الذي يقع شمال غرب الصين، وتتركز الحملة على إدعائات ومزاعم بأن الصين تضطهد المسلمين هناك وتقمعهم وتحظر حرياتهم وتمارس الكثير من الإجراءات غير المقبولة بحق دينهم وممارساتهم الدينية.

    ويكمل: طبعا هذه الحملة فيها الكثير والكثير من الكذب والمزاعم والمبالغات، لأن هناك ممارسات وأجراءات تقوم بها الصين لحماية الإقليم كله من الإعتداءات الإرهابية وبعض الممارسات، مقابل الوضع السيء الذي عاش به الإقليم لفترة،ووقع فيها الكثير من الضحايا من المسلمين وغير المسلمين من قبل جماعات إرهابية قامت بالكثير من الأعمال سواء كانت تفجير أو هجمات أوغيرها.

    ويقول رئيس قسم الشرط الأوسط وفي كلية الدراسات الشرقية في موسكو أليكسي مورافيوف في اتصال مع "سبوتنيك": من المستحيل القول أن الصين تضطهد المسلمين، فهي لا ترى في الإسلام والمسلمين تهديدا، إنما المشكلة تكمن في التوجه المستمر منذ قرون لإقليم شينجيانغ المتمتع بالحكم الذاتي نحو آسيا الوسطى والتقاليد الإسلامية، وهو ما يخلق جوا من الإنفصالية، وهو ما تراه الصين الشعبية بأنه تهديد عليها.

    بدوره رئيس كلية الدراسات الشرقية ومدير مركز الدراسات الاستراتيجية الصينية في جامعة الصداقة بين الشعوب أليكسي ماسلوف يعتبر وفي لقاء مع "سبوتنيك" بأن هناك بعض التضييق والاضطهاد على المسلمين هناك، وبأنها موجودة منذ عقود، ويتابع: تخضع الأقلية المسلمة في الصين لسيطرة محكمة، وقد أصبحت الأزمة الرئيسية للصين خلال الأشهر الست الماضية، حسب وسائل الإعلام الغربية.

    ويكمل: الولايات المتحدة والدول الغربية تطلق حملة حول هذا الموضوع، وتتحدث عن قدر لا يصدق من القمع، في الوقت الذي لا يوجد إشارات إلى زيادة مقدار الاضطهاد، وهنا يجب أن يفهم المرء أن للصين سياستها الوطنية الخاصة، والتي قد لا تعجب الجميع، وأنا أعتقد أن لا شيء خطير حتى الآن، بل أن الأمر ببساطة هو أن الصين تسيطر بإحكام على المجال الديني الداخلي.

     أهداف الحملة

    يلخص المختص بالشؤون الصينية أهداف الحملة الغربية على الصين بأنها لإضعاف الصين في المقام الأول، ويشرح ذلك: طبعا هناك أهداف كثيرة لهذه الحملة الإعلامية وعبر منصات التواصل الإجتماعي، ولكنها تندرج بشكل أساسي في إطار المحاولة الأمريكية لتطويق الصين وتشتيت جهودها الأساسية ومنعها من التقدم أكثر فأكثر، ما قد يؤدي إلى احتلالها الموقع الأول كقوة اقتصادية على مستوى العالم.

    ويواصل ريا: هذه الحملة تلتقي مع بعض الرغبات لدى العرب وغير العرب من المسلمين، الذين يسعون لتحقيق أهداف سياسية من خلال ركوب الثورات والاضطرابات في أنحاء العالم، وهذا ما شاهدناه في سوريا والعراق وفي ليبيا وغيرها من الأماكن، وهذا من ضمن صراع النفوذ الدائر في العالم العربي ومحاولات تزعم الأمة الإسلامية.

    الواقع في شينجيانغ

    المختص في الشؤون الصينية زار الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي مرتين خلال الأعوام الثلاثة الماضية، ونقل الصورة على أرض الواقع، ويقول: من خلال معايتني الشخصية في زيارتين إلى إقليم شينجيانغ عامي 2017 و2019، أستطيع أن أوكد أن هذه الحملة غير ذات معنى ولا تمت إلى الواقع بصلة، والمسلمين في هذا الإقليم يعيشون مثلهم مثل المواطنين العاديين في كل إنحاء الصين التي زرت الكثير من مدنها ومقاطعاتها.

    ويضيف: هناك بعض الإجراءات التي تهدف إلى منع استعادة الإرهابيين أو المتطرفين الذين كانوا يعيثون فسادا في المنطقة قوتهم التي سمحت لهم لفترة في تنغيص عيش السكان، وتحويل اهتمام الحكومة المحلية والمركزية من تنمية الإقليم إلى منع العمليات الإرهابية.

    أما الخبير الروسي مورافيوف فيرى أن الصين تحتاج لضبط هذه المنطقة، كونها تحوي نشاطا متطرفا ملحوظا، ويعزو ذلك إلى النزعة الإنفصالية للإقليم، ويشير إلى انضمام متطرفين مهاجرين من جمهوريات آسيا الوسطى من قيرغيزستان وأوزبكستان وطاجكستان إلى صفوف الجماعات الإسلامية الموجودة هناك.  

    أفغانستان جديدة؟

    ربط العديد من المراقبون هذه الحملة بالحملة التي شنتها الدول الغربية على الاتحاد السوفييتي عقب دخوله لأفغانستان، والتي توجه على إثرها الكثير من المتطرفين بعد اتهام السوفييت بقتل المسلمين هناك، وعن هذا يقول ريا: هناك الكثير من الدلائل التي تشير إلى أن وجهة سير المتطرفين الإيغور، والذين عانينا نحن منهم كعرب وكلبنانين وسوريين من خلال وجودهم في إدلب، حيث أنهم من أشرس المجموعات الإرهابية التي قاتلت الجيش السوري والشعب السوري.

    ويضيف: والآن يتم نقلهم إلى دول آسيا الوسطى وأفغانستان تمهيدا لإعادتهم إلى إقليم شينجيانغ لإثارة الإضطرابات من جديد وتحريك دعوى الإنفصال والاستقلال، وذلك لفصل إقليم وأساسي ويمثل سدس مساحة الصين عن الأراضي الصينية، وخلق خنجر للقوى الكبرى الأمريكية في خاصرة لا بل في قلب الصين لمنعها من تحقيق نموها وتقدمها.

    ويقلل رئيس قسم الشرق الأوسط مورافيوف من مخاطر التطرف الإسلامي في الإقليم ويبرر ذلك: أمر جذب المتطرفين إلى الإقليم أمر غير مرجح، نظرا للعدد الكبير من قوات الجيش لجمهورية الصين الشعبية الموجودون في المنطقة، فضلا عن المستوى الكيبر من سيطرة الحكومة على السكان. 

    أما رئيس كلية الدراسات الشرقية ماسلوف، فيرى أن هناك بعض المحاولات للمتطرفين هناك، ويشرح: تسيطر الصين بإحكام شديد على جميع أشكال إنشاء منظمات متطرفة هناك، ومع ذلك هناك بعض الخلايا النائمة، ولكن هناك بعض الأعمال التخريبية ضد الحكومة المركزية من قبل الإيغور، والتي تنتهي بأعمال إرهابية كتفجير المباني وخاصة في المدن المركزية الصينية.

    التعتيم الإعلامي

    ويتهم الناشطون السلطات الصينية بالتعتيم الإعلامي على ممارساتها ضد المسلمين في إقليم شينجيانغ، بينما يفند الصحفي محمود ريا هذه الإدعاءات، ويؤكد أن العشرات من الصحفيين والإعلاميين والمسؤولين الدوليين في منظمات حقوق الإنسان والسفراء زاروا منطقة شينجيانغ واطلعوا على الأوضاع هناك، لقد اطلعوا على الأوضاع بشكل مباشر هناك، وكذلك زار العشرات من الصحفيين من المسلمين وغير المسلمين من مختلف أنحاء العالم المنطقة،  واطلعوا بالعين على مختلف المدن هناك وأنا كنت منهم.

    ويكمل: حاورنا الناس في الطرقات وصلينا في المساجد، ورأينا وجود اللغة الإيغورية كلغة أساسية وأولى في الإقليم، بينما تقع اللغة الرسمية الصينية في المرتبة الثانية على جميع الإماكن، وحتى على شاشات التلفزيون، ما يعني أن ما يحكى عن قمع للهوية الثقافية والدينية للمسلمين الإيغور هو حديث غير حقيقي وغير واقعي، وإنما هو مجرد تهويلات ومحاولات لتشويه صورة الصين، دون الاستناد إلى أي وقائع.  

    فيما يعتبر أن رئيس مركز الدراسات الصينية أليكسي ماسلوف بأن الصين لا تستجيب بشكل معقول للغاية، ويقول: الصين تجيب بنشاط حول هذه الإدعاءات، ولكن بطريقة الاتهام ردا على الاتهام، وهو أمر غير مجدي بشكل معقول، وكثيرا ما تنسى الصين أن عليها مناقشة سياستها وشرحها للعالم، لهذا الأجوبة على المعلومات العامة تبقى غير ملحوظة.

    انظر أيضا:

    مصدر: "النصرة" أجهضت المصالحة في معرة النعمان والجيش السوري سيقتحمها خلال ساعات
    الكلمات الدلالية:
    شينجيانغ, شي, المسلمين, الإسلام, الولايات المتحدة, الصينين الإيغور في سوريا, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook