08:35 GMT10 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أرجأت الحكومة اليابانية، اليوم الجمعة، النقل المرتقب للوقود من مفاعلين في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية مما يبرز الصعوبات التي تواجه تنظيف الموقع الذي شهد كارثة في عام 2011.

    وتعتزم اليابان وقف تشغيل محطة فوكوشيما دايتشي النووية التابعة لشركة كهرباء طوكيو بالكامل، التي تعرضت لزلزال قوي وأمواج مد عاتية (تسونامي) في 2011 مما أدى لبدء انصهار المفاعلات بها، في غضون ثلاثين إلى أربعين عاما. وإزالة أقطاب الوقود والحطام والمياه الملوثة من ضمن أهم التحديات.

    وفي حين تظل خطة تفكيك المحطة قائمة دون تغيير قالت الحكومة إنها تسعى لبدء إزالة الوقود المستنفد من المفاعل رقم 2 في الفترة بين 2024-2026 ومن المفاعل رقم 1 بين 2027 و2028. وسبق أن اعتزمت الحكومة البدء في إزالة الوقود من المفاعلين بحلول 2023.

    وذكرت أن الوقود سيزال من جميع مفاعلات المحطة الستة بحلول 2031، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    وقال بعض الخبراء إنه حتى هدف تفكيك المحطة في غضون أربعين عاما شديد التفاؤل إلى جانب احتمال أن تحتاج اليابان لأسلوب تعامل يشبه المستخدم مع كارثة مفاعل تشرنوبيل أي على سبيل المثال الانتظار لحين تبدد النشاط الإشعاعي من تلقاء نفسه.

    وأدت كارثة فوكوشيما إلى إغلاق جميع المفاعلات النووية في اليابان البالغ عددها حينها 54 وكانت توفر ذات يوم نحو ثلث احتياجات البلاد من الكهرباء. وأعيد تشغيل بعض المفاعلات لكن المخاوف بشأن الأمان النووي استمرت.

    انظر أيضا:

    طوكيو تسمح لوافدين بالعمل في موقع فوكوشيما النووي
    زلزال جديد بقوة 6.1 درجة يضرب فوكوشيما باليابان
    تكلفة كارثة "فوكوشيما" 200 مليار
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليابان, فوكوشيما, اليابان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook