04:27 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    فر عشرات الآلاف من البلدات الواقعة على الساحل الشرقي لأستراليا، اليوم الخميس، مع اقتراب حرائق الغابات بينما بدأت السفن وطائرات الهليكوبتر العسكرية إنقاذ الآلاف المحاصرين بسبب الحرائق.

    ووفقا لوكالة "رويترز" اصطفت طوابير طويلة خارج محلات السوبر ماركت ومحطات البنزين حيث سعى السكان والسائحون للحصول على احتياجاتهم مما أدى لنفاد بعض المواد الغذائية الأساسية مثل الخبز والحليب، كما انقطعت الكهرباء عن أكثر من 50 ألف شخص ومياه الشرب عن بعض البلدات.

    وحثت السلطات السكان على مغادرة عدة بلدات على الساحل الجنوبي الشرقي لأستراليا وهي مقصد سياحي شهير في موسم العطلات الصيفية الحالي، محذرة من أن التوقعات بارتفاع كبير في درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة ستزيد من تأجيج الحرائق.

    وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون للصحفيين في سيدني: "الأولوية اليوم هي مكافحة الحرائق والاجلاء ونقل الناس الى بر الأمان... هناك أجزاء في كل من فيكتوريا ونيو ساوث ويلز تم تدميرها بالكامل وانقطعت عنها الكهرباء والاتصالات".

    وقال مسؤولون اليوم الخميس إن ثمانية أشخاص لقوا حتفهم بسبب الحرائق في ولايتي نيو ساوث ويلز وفيكتوريا منذ يوم الاثنين فيما لا يزال 18 في عداد المفقودين.

    ووصلت سفينة عسكرية، اليوم الخميس، إلى بلدة مالاكوتا الساحلية في الجنوب الشرقي حيث تقطعت السبل بنحو 4000 من السكان والسياح على الشاطئ منذ ليل الاثنين.

    وذكرت قوة الدفاع الأسترالية، اليوم الخميس، إن خمس طائرات هليكوبتر عسكرية في طريقها إلى الساحل الجنوبي لدعم رجال الإطفاء ونقل إمدادات مثل المياه والبنزين. كما سيتم استخدام الطائرات في إجلاء الجرحى والمسنين والصغار.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook