04:09 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تسلمت نيابة قضايا الإرهاب الفرنسية، اليوم السبت، التحقيق في حادث الطعن الذي وقع أمس الجمعة بجنوبي باريس، وأودى بحياة شخص واحد بالإضافة للمعتدي.

    باريس - سبوتنيك. وذكرت إذاعة ف"فرانس إنفو" إن النيابة المختصة بالإرهاب تسلمت التحقيق في حادث فيلجويف، ونقلت عن النيابة أن "التحقيقات في الساعات الأخيرة توصلت إلى أن المنفذ خطط لفعلته، وأنه توجه للفكر الراديكالي".

    واستطاعت الشرطة الفرنسية يوم أمس الجمعة القضاء على شخص طعن عددا من المارة في منطقة "فيلجويف" جنوب العاصمة باريس بعد أن أطلقت عليه النار. وأدت عملية الطعن لوفاة شخص وإصابة اثنين بجراح خطرة.

    وقالت المدعية العامة للجمهورية الفرنسية عن منطقة كريتاي في العاصمة باريس، اليوم السبت، إن "الاضطرابات النفسية التي كان يعاني منها المعتدي لا تعني بأن عملية الطعن التي قام بها لا تحمل طابعا إرهابيا".

    وقالت بيكو إن المعتدي صرخ بعبارة "الله أكبر" عدة مرات قبل تنفيذه للاعتداء . وأضافت، "المعتدي عدل عن طعن أحد المارة بعد أن طلب منه تلاوة صلاة بالعربية لكي يتأكد أنه مسلم ، بعدها تابع اعتداءه العنيف بتصميم كبير".

    وشهدت عدة مدن أوروبية على مدى السنوات القليلة الماضية عدة حوادث إرهابية تراوحت ما بين الطعن، والدهس بالسيارات، وإطلاق النار، وأعلن تنظيم داعش [المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول] مسؤوليته عن العديد من تلك الحوادث.

    انظر أيضا:

    يورغن كلوب تحت أنظار باريس سان جيرمان
    وزير فرنسي: باريس لن تسلم كارلوس غصن في حال دخوله أراضيها
    الشرطة الفرنسية تقتل شخصا قبل تنفيذه عملية طعن في باريس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook