00:43 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الاثنين، أن تركيا ستعمل على تخفيف التوترات بين إيران والولايات المتحدة وإنها تتواصل مع الطرفين بعد أن قتلت القوات الأمريكية القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني الأسبوع الماضي.

    ومنذ قتلت الولايات المتحدة سليماني، القائد العسكري الأبرز في طهران، قال جاويش أوغلو إنه أجرى مكالمات هاتفية مع نظيريه الإيراني والأمريكي لمناقشة الأمر.

    ولدى سؤاله عما إذا كانت تركيا منفتحة على الوساطة بين طهران وواشنطن، قال جاويش أوغلو إن تركيا ستدعم أي خطوات لتخفيف التوترات في المنطقة. وقال

    "سنواصل العمل مع الدول الأخرى لحل هذه المشكلة أو تخفيف حدة التوتر في الأيام المقبلة".

    وأضاف أن قضية التوتر بين واشنطن وطهران ستكون على جدول الأعمال خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتركيا يوم الأربعاء، مشيرا إلى أن الرئيس رجب طيب أردوغان ناقش القضية مع نظرائه الإيراني والفرنسي والعراقي والقطري.

    وقال جاويش أوغلو "الباعث المشترك على القلق بالنسبة لنا هو أن يتحول العراق إلى منطقة صراع لدول ثالثة. فهذا خطر جسيم جدا على العراق ومنطقتنا".

    وأردف: "لذلك، سوف نستمر في بذل ما في وسعنا لتضييق دائرة العنف".

    وطالب البرلمان العراقي أمس الأحد برحيل القوات الأمريكية والقوات العسكرية الأجنبية الأخرى في إطار الرد على مقتل سليماني، مما زاد المخاوف من صراع أوسع في الشرق الأوسط.

    وقال جاويش أوغلو إن قرار البرلمان ليس ملزما، مضيفا أن أردوغان حث نظيره العراقي على التصرف بحكمة.

    وأشار إلى أن "قتل سليماني لم يؤد إلى تغير موازين القوى في العراق فحسب، بل وفي إيران أيضا. قد يُكسب ذلك الجماعات المتطرفة قوة".

    وذكر أنه ناقش القضية مع نظرائه الروسي والبريطاني والقطري والباكستاني ومع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

    انظر أيضا:

    روسيا لا ترى في قرار إيران بشأن تخصيب اليورانيوم تهديدا بانتشار الأسلحة النووية
    الاتحاد الأوروبي يعرب عن أسفه لإعلان إيران الأخير حول الاتفاق النووي
    سيناتور روسي: إيران ستتبع طريق تطوير السلاح النووي
    الكلمات الدلالية:
    إيران, أمريكا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik