21:12 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلنت بريطانيا تقليص عدد موظفيها في سفارتيها في إيران والعراق إلى الحد الأدنى، وسط مخاوف أمنية بعد مقتل قاسم سليمانيفي غارة جوية أمريكية.

    ونقلت شبكة "سكاي نيوز" عن مسؤولين دبلوماسيين أن سحب الدبلوماسيين من كلا البلدين هو خطوة احترازية أكثر من كونها تستند إلى معلومات استخباراتية محددة عن التهديد، مؤكدة بقاء كل من سفير المملكة لدى طهران ،روب ماكاير، وسفير المملكة لدى بغداد ،ستيفن هيكي، في مناصبهما.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية والكومنولث "سلامة وأمن موظفينا أمر في غاية الأهمية ونحافظ على موقفنا الأمني قيد المراجعة المنتظمة. سفارتنا في بغداد وطهران تبقى مفتوحة".

    هذا وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في وقت سابق إن "الجنرال قاسم سليماني كان يشكل خطرا على كل مصالحنا".

    وزعم جونسون بأن سليماني "اضطلع بدور بارز في أعمال أدت لمقتل آلاف المدنيين الأبرياء وأشخاص في الغرب".

    وأكد رئيس الوزراء البريطاني على أنه "تم اتخاذ إجراءات لتعزيز أمن البريطانيين ومصالح بريطانيا في الشرق الأوسط"، بحسب رويترز.

    وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أعلنت صباح الجمعة، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

    وتتهم واشنطن سليماني بالمسؤولية عن "العمليات العسكرية السرية" في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا؛ وصنف من قبلها كـ"داعم للإرهاب".

    انظر أيضا:

    بريطانيا تحذر رعاياها في مصر من احتمالية وقوع هجمات إرهابية بعد مقتل سليماني
    وزير خارجية بريطانيا عن قائمة أهداف ترامب في إيران: القانون الدولي يحمي المواقع الثقافية
    الكلمات الدلالية:
    بغداد, طهران, سفارة, موظفين, تقليص, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik