08:26 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني حسن روحاني عن قلق فرنسا البالغ ازاء الأحداث الأخيرة في العراق والمنطقة، داعيا طهران للامتناع عن اتخاذ أي إجراءات من شأنها زيادة حدة التصعيد.

    وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان رسمي :"الرئيس ماكرون أعرب عن قلق فرنسا البالغ ازاء الأحداث الأخيرة في العراق والمنطقة وأكد على عزم بلاده العمل للتخفيف من حدة التوترات".

    هذا ودعا ماكرون إيران "للامتناع عن اتخاذ أي إجراءات من شأنها زيادة حدة التصعيد" كما دعاها "للعودة عن قراراتها والالتزام مجددا بتعهداتها النووية" ضمن اطار خطة العمل الشاملة المشتركة.

    من جهة ثانية أكد ماكرون على تمسك فرنسا بسيادة وأمن العراق معتبرا أن "الهدف الوحيد لتواجد التحالف الدولي  هو لمحاربة داعش مما سيعزز  أمن وسيادة العراق".

    وأخيرا قال الإيليزيه إن ماكرون وروحاني اتفقا على البقاء على اتصال دائم خلال الأيام المقبلة.

    في سياق متصل أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اتصاله الهاتفي مع نظيره الفرنسي أن مصالح وأمن الولايات المتحدة في المنطقة أصبحوا تحت التهديد بعد مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني في غارة أمريكية في بغداد.

    وتصاعدت حدة التوتر بين واشنطن وطهران، عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فجر الجمعة الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد قوات فيلق القدس قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

    وتتهم واشنطن سليماني، الذي كانت تضعه على قائمة الإرهاب لديها، بالمسؤولية عن العديد من الهجمات التي أوقعت قتلى أمريكيين والتجهيز لمزيد من تلك الهجمات.

    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, إيران, بريطانيا, فرنسا, حسن روحاني, إيمانويل ماكرون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik