06:29 GMT02 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تستضيف العاصمة الألمانية برلين، قمة بشأن ليبيا يوم 19 يناير/ كانون الثاني الجاري.

    وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية، إن برلين تستضيف مؤتمرا دوليا حول ليبيا في 19 يناير/ كانون الثاني الجاري.

    ​من جانبها، نقلت وكالة "رويترز"، عن مشاركين في المفاوضات التحضيرية لقمة بشأن ليبيا، قولهما إن "ألمانيا تخطط لعقد القمة في برلين يوم 19 يناير/ كانون الثاني".

    وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قالت يوم السبت الماضي، إن "برلين ستستضيف محادثات السلام الليبية، مؤكدة أن الهدف هو منح ليبيا الفرصة لكي تصبح بلدا يحظى بالسلام والسيادة.

    ووصل قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، إلى العاصمة الروسية موسكو، في وقت سابق اليوم، للتفاوض حول وقف إطلاق النار مع فايز السراج رئيس حكومة الوفاق.

    وأكدت وزارة الخارجية الروسية، إجراء محادثات، اليوم، بين حفتر والسراج تحت رعاية وزارة الدفاع الروسية والتركية.

    وجاء في بيان الخارجية الروسية، "تعقد المحادثات بين الأطراف الليبية اليوم في موسكو برعاية وزراء خارجية ودفاع تركيا وروسيا في سياق تنفيذ مبادرة الرئيسين الروسي والتركي، التي تم الإعلان عنها عقب لقائهما في إسطنبول"، وأشار البيان أنه "من المتوقع أن يشارك السراج وحفتر وممثلو الأطراف الليبية الأخرى في هذه المحادثات".

    يذكر أن ليبيا يسودها، بعد اغتيال الزعيم الليبي معمر القذافي في عام 2011، سلطة مزدوجة، إذ يتمركز البرلمان المنتخب من قبل الشعب في الجزء الشرقي، أما في القسم الغربي، في العاصمة طرابلس، تشكلت حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج بدعم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. كما تعمل سلطات الجزء الشرقي من البلاد بشكل مستقل عن طرابلس وتتعاون مع الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر.

    انظر أيضا:

    39 شخصية ليبية لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين... ما مهامها؟
    محلل سياسي: تركيا تحاول إظهار قوتها في ليبيا قبل مؤتمر برلين
    مصدر مطلع: اكتمال التحضيرات لعقد مؤتمر برلين بشأن الأزمة الليبية
    مؤتمر برلين... والحل الليبي المتعثر
    ما الدور الذي تلعبه الجزائر بين الأطراف الدولية المعنية بالأزمة الليبية قبل مؤتمر برلين؟
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, حكومة الوفاق الليبية, الجيش الليبي, ليبيا, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook