02:57 GMT04 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية الإيطالي لويدجي دي مايو، على هامش لقاء جمعه، صباح اليوم الاثنين، برئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، مكانة تونس على الصعيد الدولي وعلى دورها المحوري في حلّ الأزمة الليبية، وثمّن موقف تونس ومبادرة رئيس الدولة في جمع ممثلي القبائل والمجتمع المدني الليبي في تونس، مبينا أنّه لا يمكن دعم الاستقرار في ليبيا دون تشريك دول الجوار ومن بينها تونس.

    وأكد في هذا السياق أيضا، ضرورة تشريك تونس في مؤتمر برلين حول ليبيا وفي كلّ المساعي والمشاورات الرامية إلى حلّ هذه الأزمة، بحسب مراسلة "سبوتنيك".

    وشدّد الوزير الإيطالي على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية وتنمية الشراكة القائمة بين تونس وإيطاليا، مؤكدا أهمية الشباب كعنصر أساسي في المشاريع المستقبلية بين البلدين.

    من جهته جدد رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، موقف تونس الداعي إلى إيجاد حلّ سريع للأزمة الليبية من خلال حوار ليبي ليبي شامل وفي إطار احترام الشرعية الدولية، مثمنا في هذا الإطار وقف إطلاق النار الذي تمّ إقراره يوم أمس.

    وشدّد سعيد على التزام تونس بمواصلة لعب دور إيجابي لتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف الليبية بما يحقّق الاستقرار في هذا البلد الشقيق.

    وأكد أنّ استمرار الوضع الحالي لا يخدم الاستقرار في المنطقة ولا مصالح الدول الصديقة وهو ما يستدعي مواصلة التنسيق والتشاور لإيجاد حلّ نهائي للأزمة الراهنة.

    انظر أيضا:

    البرلمان التونسي يسقط حكومة الحبيب الجملي
    "قلب تونس" يجدد رفضه التصويت لحكومة الجملي
    الرئيس التونسي يزور غدا سلطنة عمان لتقديم واجب العزاء
    بعد فشل الجملي في الحصول على الثقة... حكومة الرئيس التونسي أم حل البرلمان
    الكلمات الدلالية:
    تونس, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook