08:26 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    قال مارك فينو، رئيس قسم انتشار التسلح في مركز جنيف للسياسة الأمنية، إن الوجود الفعلي للقنبلة النووية لدى إيران سيغير الوضع في المنطقة تغييرا جذريا، وهذا ليس من مصلحة طهران.

    وقال الخبير لوكالة "سبوتنيك" "سيعني هذا وضعا استراتيجيا جديدا سيغير وضع إيران بشكل جذري، ولا أرى كيف يمكنهم الاستفادة من ذلك".

    وبحسب الخبير، فإنه في حال حيازة إيران لقنبلة نووية فعليا، ستخسر إيران دعم شركائها، بما في ذلك روسيا والصين.

    وأضاف الخبير "ستصبح العقوبات أيضا شرعية، وبهذه الطريقة ستكون إيران أكثر عزلة. ويمكن أن تصبح إيران أيضا هدفا للضربات العسكرية، لأنه تم استعراض مثل هذا الرد من إسرائيل والولايات المتحدة بالفعل عندما كانت هناك شكوك حول البرنامج النووي الإيراني قبل الاتقاف النووي، لذا فإن مثل هذا التغيير الاستراتيجي المهم لن يؤدي إلا إلى عملية عسكرية ضخمة من قبل الولايات المتحدة، إسرائيل أو المملكة العربية السعودية".

    وأشار فينو إلى أن العالم قد ابتعد الآن عن هذا السيناريو، ومع ذلك، فإنه لا يزال ممكنا ويعتمد على قرارات الولايات المتحدة القادمة، ولهذا فإنه من الضروري الحفاظ على الاتفاق النووي، وفعل كل شيء لضمان استمرار إيران في الوفاء بالتزاماتها.

    وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا وتصعيدا عسكريا، وذلك بعد انسحاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وبعد وقوع هجوم على ناقلتي نفط في بحر عُمان قبل حوالي ثلاثة أشهر، إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أميركية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز.

    وأكدت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، الثلاثاء الماضي، أنها قامت بإطلاق آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق النووي مع إيران في ضوء انتهاكات طهران المستمرة للاتفاق، لكنها قالت إنها لن تنضم إلى حملة الضغوط الأمريكية القصوى على إيران.

    انظر أيضا:

    روسيا تدعو إيران ودول الخليج للجلوس إلى طاولة المفاوضات
    علاوي: الولايات المتحدة وإيران اختارتا الصراع على حساب الشعب العراقي
    ترامب يدعو القادة الإيرانيين إلى "جعل إيران عظيمة مرة أخرى"
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook