11:05 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    كشفت وكالة "رويترز" في تقرير حصري خاص بها، تفاصيل الإصابات بين القوات الأمريكية، إثر القصف الإيراني على قاعدة عسكرية في العراق.

    ونقلت "رويترز" عن القيادة المركزية الأمريكية، قولها: "تم نقل المزيد من القوات الأمريكية جوا من العراق إلى ألمانيا، للفحص طبيا بصورة أكبر، بسبب الهجوم الإراني يوم 8 يناير/كانون الثاني، بعد الإعلان عن 11 حالة إصابة الأسبوع الماضي".

    ورفض البيان الخوض في تفاصيل الإصابات، أو عدد المصابين الجدد، بسبب القصف الإيراني.

    ولكن نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أمريكي، طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إنه تم نقل 10 جدد من أفراد الجيش الأمريكي إلى ألمانيا".

    ونقلت "رويترز" عن مسؤولين في البنتاغون، قولهم :"لم يكن هناك أي جهد مبذول للتقليل من شأن بيانات الإصابات أو تأجيل إعلانها، لكن التعامل مع مسألة الإصابات بعد هجوم طهران، يجدد الشكوك فيما يتعلق بسياسة الجيش الأمريكي في التعامل مع إصابات المخ".

    وتنص اللوائح ضرورة الإبلاغ فورا عن الإصابات المهددة للحياة أو إصابات الأطراف أو العين، ولكن لا يتطلب من الجيش الأمريكي نفس الأمر بالنسبة لإصابات المخ، بسبب الصدمة التي قد تحتاج لوقت قبل تشخيصها بصورة نهائية.

    وتعمل جماعات صحية أو إعلامية مختلفة على التوعية بخطورة إصابات المخ ومنها الارتجاج.

    فهذه الإصابات قد ينتج عنها أعراض مثل مشاكل الذاكرة أو الصداع أو الحساسية للضوء أو تغير المزاج وقد ترتبط بأمراض عقلية.

    وكان الرئيس الأمريكي قد عاد وأقر بوقوع إصابات بالقوات الأمريكية إثر الهجوم الإيراني، رغم أنه في وقت سابق قد قال إن جميعهم بخير.

    وقلل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، من خطورة الإصابات التي لحقت بالعديد من الجنود الأمريكيين جراء هجوم صاروخي إيراني على قاعدة عسكرية في العراق.

    وقال ترامب للصحفيين في مؤتمر عقد في دافوس بسويسرا: "سمعت أنهم (الجنود) يعانون من الصداع وأشياء أخرى، ولكنها ليست خطيرة للغاية"، وفقا لموقع "ذا هيل" الأمريكي.

    "أنا لا أعتبرها إصابات خطيرة للغاية مقارنة بالإصابات الأخرى التي رأيتها. لقد رأيت ما فعلته إيران بقنابلها على جانب الطريق لقواتنا، ما أدى إلى مقتل العديد من العسكريين والمواطنين الأمريكيين في هذه المنطقة"، أضاف ترامب.

    وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أعلنت تنفيذها ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس.

    وردت إيران على مقتل سليماني بإطلاق صواريخ على قاعدتين عسكريتين تستضيفان قوات أمريكية في العراق، في عملية وصفها الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بأنها "صفعة على وجه" الولايات المتحدة، مضيفا أنه ينبغي على القوات الأمريكية أن تغادر المنطقة.

    ورغم استمرار التوتر في المنطقة، فإن طهران وواشنطن أعلنتا التهدئة بعد هذا الهجوم.

    وفي إشارة إلى قرار قتل سليماني، قال ترامب يوم الخميس: "فعلنا ذلك لأنهم كانوا يتطلعون لتفجير سفارتنا".

    وأضاف ترامب أن بلاده نفذت الضربة أيضا بسبب هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية أمريكية بالعراق قامت به جماعة مسلحة مدعومة من إيران في ديسمبر/ كانون الأول، في هجوم أسفر عن مقتل متعاقد أمريكي، ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن سليماني لعب دورا في تدبيره.

    انظر أيضا:

    الكويت... رفع حالة الاستنفار إلى الدرجة القصوى وسط تهديدات للقوات الأمريكية
    مستخدمو الإنترنت يسخرون من بزة القوات الفضائية الأمريكية الجديدة... صور
    هل ترتبط عودة الإرهاب إلى العراق ببقاء أو انسحاب القوات الأمريكية؟
    البيت الأبيض: ترامب وصالح اتفقا على استمرار تواجد القوات الأمريكية في العراق
    الكلمات الدلالية:
    إصابات خطيرة, إصابات, صواريخ إيرانية, قاعدة أمريكية, القوات الأمريكية, إيران, العراق, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook