14:23 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، الدول دائمة العضوية لعقد اجتماع أمني مشترك، يفضي إلى البحث عن إجابات جماعية للتحديات والتهديدات الحالية، مشيرا إلى أن التشرذم في العالم الحديث يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة.

    القدس - سبوتنيك. قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المؤتمر الذي عقده في اسرائيل في الذكرى الخامسة والسبعين للمحرقة النازية "الهولوكوست" "إن الخلاف في العالم الحديث يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة، لذلك من الضروري انعقاد مؤتمر يضم الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي"، مشيرًا إلى أن "هذا الاجتماع سيلعب دورًا كبيرًا في البحث عن إجابات جماعية للتحديات والتهديدات الحالية".

    وأضاف الرئيس الروسي "يجب أن نكون متيقظين لأن مظاهر الكراهية يمكن أن تتحول إلى عواقب وخيمة، ... يجب فعل كل ما في وسعنا لحماية العالم والدفاع عنه".

    واقترح عقد "اجتماع لرؤساء الدول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي - روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا".

    وأضاف بوتين "في أي بلد وفي أي مكان في العالم روسيا مستعدة لمحادثة جدية من هذا القبيل، نعتزم، دون تأخير، إرسال رسائل مناسبة إلى قادة الدول الخمسة".

    ووصف أن عقد مثل هذا الاجتماع في عام 2020 بأنه مهم فيما يتعلق بتاريخ الذكرى 75 لنهاية الحرب العالمية الثانية وتأسيس الأمم المتحدة.

    وقال "إن انعقاد قمة للدول التي ساهمت بشكل رئيسي في هزيمة المعتدي وفي إنشاء قواعد للنظام العالمي لما بعد الحرب، ستلعب دورًا كبيرًا في "البحث عن حلول جماعية للتحديات والتهديدات الحديثة".

    هذا وأحيت إسرائيل، اليوم 23 كانون الثاني/يناير، الذكرى الخامسة والسبعين للمحرقة النازية "الهولوكوست" وتحرير معسكر الاعتقال النازي "أوشفيتز" على يد القوات السوفيتية في 23 كانون الثاني/يناير عام 1945، خلال الحرب العالمية الثانية، في مؤتمر دولي بحضور زعماء نحو 50 دولة حول العالم.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook