19:20 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    صرحت وزارة الدفاع التركية، أنها "لن تترد في الرد على أي عمل يعرض أمن نقاط المراقبة التركية في إدلب للخطر، على خلفية تقدم الجيش السوري في مدن قريبة من نقاط المراقبة التركية".

    أنطاكيا – سبوتنيك. وقالت الوزارة التركية، في بيان اليوم الثلاثاء "لن نتردد في الرد على أي عمل يعرض أمن نقاط المراقبة التركية في إدلب للخطر".

    وأضافت "النظام السوري يواصل هجماته البرية والجوية في إدلب رغم الإعلان عن وقف إطلاق النار في 12 يناير الجاري".

    وأكدت أن "هجمات النظام السوري على إدلب تؤدي إلى مأساة إنسانية كبيرة".

    وبدأت وحدات من الجيش العربي السوري اليوم، اقتحام مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوب الشرقي بعد فرار الإرهابيين منها عبر أوتستراد أريحا عند الناحية الشمالية الغربية للمدينة.

    وقال قائد ميداني سوري لوكالة "سبوتنيك" إن "الجيش السوري يستعيد معرة النعمان أحد أهم معاقل جبهة النصرة"، مضيفا "وحدات الجيش السوري تقوم الآن بتثبيت نقاطها داخل معرة النعمان بالتزامن مع قيام وحدات الهندسة التابعة للجيش السوري تقوم بتفكيك العبوات الناسفة والمفخخات التي خلفها مسلحو النصرة".

    وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن أنه بحث مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الإجراءات التي يمكن القيام بها في إدلب، وأن تركيا وألمانيا تتحملان جزءا من عبء اللاجئين.

    وقال أردوغان عقب لقائه مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في أنقرة، اليوم الجمعة: "بحثنا مع ميركل ما يمكن أن نفعله في إدلب. إدلب تتعرض لهجمات النظام السوري".

    وتابع أردوغان قائلا: "من غير الممكن حل مشكلة اللاجئين عبر إقامة الخيام، بل نقوم ببناء منازل من الطوب بالقرب من حدودنا. سنبني 10 آلاف منزل للنازحين من إدلب".

    وأقامت تركيا 12 نقطة مراقبة داخل محافظات إدلب وحماة وحلب السورية بالاتفاق مع الجانبين الروسي والإيراني بهدف تطبيق "اتفاق خفض التصعيد"، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري، في المناطق التي كانت تفصل بين القوات الحكومية السورية والمعارضة.

     

    انظر أيضا:

    تركيا: جميع الأطراف ملتزمة بوقف إطلاق النار في ليبيا وسوريا
    وزيرا خارجية روسيا وتركيا يناقشان الوضع في سوريا وليبيا والعراق
    سوريا... روسيا ترصد 115 خرقا لوقف العمليات العسكرية وتركيا 111
    الكلمات الدلالية:
    وزارة الدفاع التركية, إدلب, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook