00:13 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    تسببت مناورة المركبة الفضائية الروسية "كوسموس- 2542" بالقرب من القمر الصناعي الأمريكي KH-11 في إثارة موجة أخرى من المخاوف في الولايات المتحدة.

    يعتقد البنتاغون أنه يمكن استخدام الأقمار المفتشة الروسية لجمع المعلومات الاستخبارية أو تدمير الأجسام الفضائية الأخرى.

    وفقًا لموقع The Drive ، االقمر لذي تم إطلاقه في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي من المحطة الفضائية العسكرية بليسيتسك "كوسموس-2542"، قام بمزامنة مسار الرحلة مع القمر الصناعي الأمريكي KH-11.

    ابتداء من 20 يناير/كانون الثاني، أجرى كوسموس-2542 سلسلة من المناورات لتغيير موقعه. أكد طالب الدراسات العليا بجامعة بوردو مايكل تومبسون أن مدارات القمر الصناعي يتم ضبطها بحيث تلتقي الأقمار الصناعية "مرة واحدة في 11-12 يوم".

    في الوقت نفسه، أشار المتخصص في علم الفلك الديناميكي، إلى أن لدى كوسموس فرصة "مراقبة" زميله الأمريكي من زوايا مختلفة، ويعترف الخبراء الأمريكيون أنهم لا يعرفون الغرض المحدد من الأقمار الصناعية المفتشة الروسية. إنهم يعتقدون فقط أن "كوسموس" قد يعطل أو يدمر جسمًا آخر في مدار الأرض.

    من ناحية أخرى كل هذا الهراء ينم عن جهل الصحف الأمريكية في العلوم الفضائية، فبحسب ما ذكر موقع "geospatialworld" المختص في علوم الفضاء أنه يوجد حوالي 5000 قمر صناعي تتبع لدول مختلفة، وجميعها لديها الإمكانية أن تسجل معلومات تفصيلية لبعضها بغض النظر عن المسافة بينها.

     

    انظر أيضا:

    إيران ترسل قمرين صناعيين إلى القاعدة الفضائية استعدادا لإطلاقهما
    أمريكا: كشف انفصال أجرام مجهولة عن قمر صناعي عسكري روسي
    صاروخ "أريان 5" يطلق قمرين صناعيين إلى المدار...فيديو
    الكلمات الدلالية:
    مركبة فضائية, الولايات المتحدة, قمر صناعي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook