11:54 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إلغاء الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية التي كانت مقررة الأحد المقبل، والتقديرات تشير إلى أن السبب يعود لتحفظ الإدارة الأمريكية على التصويت على ضم المستوطنات للسيادة الإسرائيلية خلال الجلسة.

    القدس- سبوتنيك. وأفادت هيئة البث الإسرائيلية بأن "رئيس الوزراء بنيامن نتنياهو قرر اليوم الجمعة إلغاء جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية التي كان من المقرر أن تعقد بعد غد الأحد".

    وأعرب مصدر في ديوان نتنياهو لهيئة البث عن "أمله في أن يتم التوصل إلى تفاهمات مع الأمريكيين حول ضم بعض المناطق إلى حين عقد جلسة مجلس الوزراء القادمة".

    وأعلن رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، بنيامن نتنياهو، الأسبوع الماضي، أنه سيطرح على الحكومة خلال هذه الجلسة قرارا بفرض السيادة الإسرائيلية على "غور الأردن" والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية للمصادقة عليه، إلا أنه بسبب معارضة البيت الأبيض لهذا الإجراء الأحادي الجانب، تقرر إرجاؤه إلى أجل غير مسمى.

    من جانبها قالت إييليت شاكيد، وزيرة العدل السابقة والعضو في حزب "يمينا" إن "بسط السيادة الإسرائيلية على التجمعات السكنية اليهودية في الضفة الغربية، تمنع إقامة دولة فلسطينية في المستقبل". كما حذرت من أن "إقامة هذه الدولة تعني تسليم شرق القدس إلى أيدي الإرهابيين وبالتالي إعادة مشاهد الحافلات المنفجرة في الشوارع".

    واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود براك، أن "ضم (غور الأردن) إلى إسرائيل حاليا سيكون بمثابة خطأ وقد يلحق أضرارا بأمن إسرائيل، وأضاف أن "الوضع القائم مع الأردن يمكننا من القيام بخطوات عملياتية وبخطوات اخرى ضد إيران، وأن ضم الغور يمس مباشرة بقدرات سلاح الجو وهذا ينطوي على عدم المسؤولية من الناحية الأمنية".

    انظر أيضا:

    غانتس: سنعمل على ضم "غور الأردن" بعد انتخابات الكنيست
    أمريكا تنصح إسرائيل بعدم التعجل في ضم الضفة الغربية وغور الأردن
    بعدما أثار ضجة في إسرائيل… اقتراح جديد بالكنيست بشأن "غور الأردن"
    "صفقة القرن" تحدد مصير غور الأردن وتنزع السلاح من قطاع غزة
    الخارجية الأردنية: قيام إسرائيل بضم غور الأردن وشمال البحر الميت يقتل حل الدولتين
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook