11:19 GMT14 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    قدمت بريطانيا مشروع قرار معدل، لشركائها في مجلس الأمن الدولي، حول المطالبة بسحب المرتزقة من ليبيا.

    وذكرت وكالة "فرانس برس"، أن "القرار ينص على مطالبة "جميع الدول الأعضاء بعدم التدخّل في النزاع أو اتخاذ تدابير تفاقمه"، معربا عن قلقه من الانخراط المتزايد للمرتزقة في ليبيا.

    ويشير القرار البريطاني المعدل بـ"التصاعد الأخير للعنف ويدعو الأطراف إلى التزام وقف دائم لإطلاق النار"، ويدعو الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى إبداء رأيه بشأن الشروط اللازمة لوقف إطلاق النار، إضافة إلى تقديم مقترحات من أجل مراقبته بشكل فعال.

    كما يذكر القرار بالالتزامات الدولية التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر برلين في 19 يناير/ كانون الثاني الماضي، حول حظر الأسلحة على ليبيا و وقف كل الدعم المقدم إلى المرتزقة المسلحين وانسحابهم.

    وأكد مشروع القرار البريطاني، على أهمية دور الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي في حل الأزمة الليبية.

    ونشر الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، يوم الأربعاء الماضي، صورا وفيديو لما يعتقد أنها حمولة عسكرية تركية إلى طرابلس. وقال المسماري، تعليقا على الصور والفيديو عبر "فيسبوك"، إن "القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية ترصد حمولة السفينة التركية التي قامت بإنزالها في ميناء طرابلس مساء الثلاثاء الماضي الموافق 28 يناير 2020".

    كما اتهم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تركيا بالإخلال بالتعهدات التي قطعتها على نفسها خلال مؤتمر برلين الذي عُقد في 19 كانون الثاني/يناير الجاري، لتسوية الأزمة الليبية، مشيرا إلى أن فرنسا رصدت خلال الأيام الماضية سفنا تنقل مرتزقة سوريين إلى ليبيا.

    من جانبها، انتقدت الخارجية التركية، تصريحات ماكرون، قائلة "إن "فرنسا هي المسؤولة عن المشاكل التي تعيشها ليبيا منذ بدء الأزمة في 2011". وأوضحت "إذا كانت فرنسا تريد المساهمة في تنفيذ قرارات مؤتمر برلين فعليها أولا إنهاء دعمها لحفتر".

    وفي الـ19 من شهر يناير/ كانون الثاني التزم قادة الدول المشاركة في مؤتمر برلين بشأن الأزمة الليبية، باحترام حظر إرسال الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة عام 2011، ووقف أي تدخل خارجي في النزاع القائم بالبلد منذ سنوات.

    انظر أيضا:

    بوتين وميركل يبحثان هاتفيا الوضع في ليبيا والمقترح الأمريكي للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية
    أردوغان: تركيا باقية في ليبيا حتى يتحقق الاستقرار
    برلين تستضيف لقاء وزراء الخارجية حول التسوية في ليبيا منتصف فبراير
    الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة احترام جميع الأطراف لحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا
    ليبيا... اشتباكات بالأسلحة الثقيلة في منطقة "الوشكة" ونزوح عشرات العائلات
    الكلمات الدلالية:
    حظر الأسلحة, مرتزقة, مجلس الأمن, ليبيا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook