02:12 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    كشف المواطن الكوري الجنوبي، كيم مين- مون، تفاصيل جديدة مرعبة من داخل مقاطعة "ووهان" مركز فيروس "كورونا" الجديد.

    ونشرت وكالة "رويترز" شهادة المواطن الكوري الجنوبي، حول سبب إجباره على البقاء في مركز انتشار فيروس "كورونا" الجديد.

    وأشار كيم مين- مون، 31 عاما، إلى أنه شعر بالسعادة، بعدما علم أن كوريا الجنوبية ستخلي كل مواطنيها من ووهان، لكن سرعان ما تلاشت فرحته.

    وأوضح قائلا "تلاشت فرحتي سريعا، بعدما علمت أن زوجتي الصينية لن تتمكن من مرافقتي، بسبب القوانين الصينية الصارمة، التي تمنع مواطني ووهان من مغادرة المقاطعة بصورة نهائية".

    وأردف "كنت أمام قرار صعب، أخرج لأنقذ نفسي من الموت، أم أظل لأموت مع زوجتي، ولكني اخترت الخيار الثاني حتى لا أشتت تلك الأسرة الصغيرة".

    وأعلنت كوريا الجنوبية هذا الأسبوع نيتها نقل مئات من مواطنيها جواً من ووهان، التي كانت مركز تفشي فيروس كورونا الجديد الذي أودى بحياة أكثر من 300 شخص في الصين.

    وأجلت كوريا الجنوبية أكثر من 700 شخص من ووهان، ويقضي كلهم فترة أسبوعين في "عزل احترازي" في منشآت تديرها الحكومة تحسبا لإمكانية إصابتهم بالمرض.

    لكن القوانين الصينية، تمنع الرعايا الصينية مثل زوجة كيم، لمدة 3 سنوات من مغادرة "ووهان".

    وفكر كيم مين- مون، لوهلة بأن يغادر ليضمن سلامة ابنه الصغير البالغ من العمر 7 أشهر فقط، لكنه تراجع عن تلك الفكرة حتى لا يشتت تلك العائلة، واكتفى بزيارة خاطفة إلى كوريا الجنوبية منح فيها الطفل الرضيع لقاح ضد الإنفلونزا على أمل أن يقلل فرص الإصابة، وعاد لتواجه الأسرة كلها مصير واحد.

    ودخل بالفعل المواطن الكوري الجنوبي، مدينة ووهان، قبل يوم 23 يناير/كانون الثاني، الذي أعلنت فيه الحكومة الصينية إغلاق المدينة بصورة كاملة وقطع كافة طرق المواصلات منها وإليها.

    وقال كيم، الذي يدير مطعم كوري في ووهان منذ عام 2015: "لم نكن نعلم في البداية أن الوضع بالغ الخطورة، كنا نفكر بأعمالنا وأننا لن نتركها ونرحل".

    وتابع "لكننا بعد فترة وجدنا أنفسنا محاصرين بوباء ينتشر كالنار في الهشيم ولا نستطيع المغادرة".

    واستمر "طلبت مني زوجتي أن أنجو بحياتي مع ابننا، لكني لم استطع ذلك، لا يمكننا أن نعيش بدونها، وإن كان لزاما أن نواجه المصير فلنواجه سويا".

    واستطرد "نأمل ألا تظل تلك الحالة إلى الأبد، كما أن طفلي الرضيع لن يكون حاله أفضل في الخارج، فهو صغير جدا، ولن ينجو بمفرده على ما أظن".

    وأشار كيم إلى أنه يقضي يومه مختبئ في المنزل، مستعينين بالطعام المخزن وتجنب العالم الخارجي خوفا من إصابة ابنهما بفيروس كورونا.

    لكن يخشى كيم من نفاذ "الحليب المجفف" المخصص للطفل، لأنه سيضطر للخروج إلى الخارج، خاصة مع تمديد فترة الحظر إلى ما بعد فبراير/شباط.

    وقال المواطن الكوري الجنوبي:

    "أخشى الخروج فالجثث في كل مكان، والأسوأ هو الرعب والذعر المنتشر في كل أرجاء المدينة".

    وأردف "لا أرغب في الخروج ليس من أجل نفسي بل من أجل طفلي الصغير، فلو أصيب لن نتمكن من علاجه، فجميع المستشفيات ممتلئة، وليس هناك طريقة لعلاجه إذا مرض مني".

    انظر أيضا:

    أمريكا تؤكد تسجيل ثامن إصابة بـ"كورونا" في البلاد
    الفلبين تعلن أول وفاة لمصاب بـ"كورونا" خارج الصين
    السلطات الصينية تغلق مدينة ونتشو وتفرض قيودا على تنقلات سكانها بسبب كورونا
    الصين تشكر روسيا على مساعدتها في محاربة فيروس" كورونا المستجد"
    الكلمات الدلالية:
    كوريا الجنوبية, الإنفلونزا, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook