08:02 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تسبب تفشي فيروس كورونا وحمى الخنازير في رفع تكلفة الغذاء وغيره من المنتجات في الصين، ليزيد من الأعباء على كاهل الأسر التي تخشى بالفعل استمرار انتشار العدوى.

    ووفقًا لبيانات مكتب الإحصاء الوطني الصادرة، اليوم الاثنين، بلغ التضخم في أسعار المستهلكين 5.4% خلال يناير/ كانون الثاني، وهي أعلى وتيرة ارتفاع للأسعار منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2011.

    وبالنسبة للمواد الغذائية التي تشكل ما يقرب من ثلث إنفاق المستهلكين الصينيين، فكانت الأكثر ارتفاعًا، وزادت أسعار لحم الخنازير –مكون أساسي في النظام الغذائي الصيني- بنسبة 116% مقارنة بما كانت عليه قبل عام، فيما زادت تكلفة الخضروات بنسبة 17%.

    وقال مكتب الإحصاءات إن فيروس كورونا لعب دورًا في ارتفاع الأسعار، وعزا الزيادة إلى تفشي المرض وعطلة رأس السنة القمرية الجديدة، فيما قال اقتصاديون إن تعطيل الوباء لروابط الإنتاج والنقل كان سببًا في زيادة الأسعار.

    وأعلنت، أمس، اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح التابعة لمجلس الوزراء الصيني، عزم الحكومة زيادة مشترياتها من المعدات الطبية والأدوية، بعدما لاحظت نقصًا حادًا في هذه البنود تزامنًا مع تفشي فيروس كورونا في البلاد.

    وقالت اللجنة المعنية بالتخطيط للاقتصاد الكلي، إن صانعي معدات الفحص الطبي والعقاقير واللقاحات يدفعون نحو تعزيز الإنتاج بأسرع وقت ممكن.

    وارتفع العدد الإجمالي للوفيات المؤكدة الناجمة عن "الالتهاب الرئوي الفيروسي التاجي الجديد" إلى 910 حالة، والتي سُجلت كلها باستثناء اثنين فقط في الأراضي الصينية.

    وقالت اللجنة الوطنية للصحة، صباح الاثنين، إنه تم تسجيل أكثر من 3 آلاف إصابة جديدة حتى منتصف ليل الأحد، ليتجاوز إجمالي الإصابات 40 ألف حالة، بينهم 6500 شخص في وضع حرج، وتعافى 3281 مصابا بالفيروس وغادروا المستشفيات.

    انظر أيضا:

    خوفا من كورونا... مصر تعلن إخضاع سفينة تقل صينيين لإجراءات الحجر الصحي
    الإمارات تعلن تشخيص إصابة جديدة بفيروس كورونا
    بعد إصابتها بفيروس كورونا... الكاميرا تلتقط صينية تنشر العدوى متعمدة بين جيرانها
    الكلمات الدلالية:
    الصين, التضخم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook